كنوز ميديا/ بغداد

طالبت النائبة في البرلمان فردوس العوادي، الأحد، السعودية بتقديم قوائم باسماء الارهابيين الذين كانوا ينطلقون من اراضيها، وأيقاف الدعم المالي والعسكري للجماعات الارهابية.

وقالت العوادي في بيان  انه “بالوقت الذي نتمنى ان تسود العلاقات الأخوية مع الدول العربية نتساءل عن زيارة وزير الخارجية السعودي للعراق، هل تدل على حسن نوايا وندم على ما مضى”. معربة عن أملها أن “تدرك السعودية ان لا جدوى من سياستها السابقة التي راح ضحيتها آلاف من العراقيين ونتأمل ان تتخلى عن التعامل مع العراق على اساس طائفي، لانه لن يجدي نفعا ويجر المنطقة الى الحروب واذكاء الضغائن”.

وأضافت، أنه “من الضروري ان تثبت السعودية حسن النوايا عن طريق التعاون في كثير من الملفات وخاصة ملف الارهاب، وان تزود العراق بقوائم واسماء الارهابيين الذين كانوا ينطلقون من اراضيها، وأيقاف الدعم المالي والعسكري للجماعات الارهابية”.

وتابعت العوادي، أنه “على المملكة العربية جعل الحج أمنا لكل الحجاج وللعراقيين، ولا مناسبة للاعتقالات التي طالت عدد منهم ولا زال آخرون في معتقلاتها”، مردفة أنه “بخلاف هذا الامر فان الارهاب لابد له ان يطال السعودية في يوم ما وتقع في مستنقعه”.

وشددت على، ضرورة “التخلي عن التعامل مع بعض القيادات السياسية خارج اطار الدولة العراقية”، داعية إلى “العمل على فتح صفحة جديدة أخوية صادقة مع العراق الذي يعد اليوم صاحب الفضل الاول على العالم في انهاء الإرهاب”.

وطالبت عضو ائتلاف دولة القانون، بـ”إطلاق سراح الحاج العراقي محمد حسن رمضان ال يوسف الذي لازال معتقلا في سجونها منذ فترة الحج في العام الماضي”.

 وزار وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، أمس السبت 25 شباط 2017، العاصمة بغداد والتقى خلالها رئيس الحكومة حيدر العبادي.sa

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here