كنوز ميديا – متابعة

مع إطلالة عيد الفطر المبارك شهدت مدينة الموصل عمليات قتل وتطهير عرقي وطائفي من قبل المجاميع المسلحة ضد الشيعة الشبك حيث تم استهداف ثمانية منازل بعبوات ناسفة صبيحة اليوم الأول للعيد بعدها تم استهداف أربعة أشخاص بالرشاشات الأوتوماتيكية من قبل مسلح مجهول في حي الجزائر قرب جامع الملا حنش مما أدى الى استشهاد شخص وإصابة ثلاثة آخرين بجروح ثم تواصلت عمليات القتل المنظم بكواتم الصوت

وتطور الأمر الى توزيع منشورات من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في الساحل الأيسر من المدينة وخاصة في منطقتي كراج الشمال وحي الجزائر حيث يسكن الشيعة الشبك تطالبهم بالرحيل عن المدينة وإلا واجهوا القتل والدمار وتهديم منازلهم,

واستمر مسلسل القتل إذ تم اغتيال مواطن في كراج الشمال بكاتم الصوت كما تم اغتيال ثلاثة أشقاء في محل للنجارة بحي المثنى شرقي الموصل وتليت بيانات التهديد من على منابر خطب يوم الجمعة في أكثر من مسجد في المنطقة شهدت بعدها المدينة نزوح عشرات العوائل الى مناطق خارج المدينة وخاصة الى منطقة سهل نينوى بعد أن تم امهالهم مدة ثلاثة أيام وسط صمت رسمي وشعبي ودون أن تحرك القوات الأمنية ساكنا وبالذات فرقة المشاة الثانية بإمرة اللواء الركن علي الفريجي الذي تقع المنطقة ضمن قاطع مسؤوليته بعد أن كانت المدينة تنعم بحالة من الأمن والاستقرار الكبير عندما كان اللواء الركن ناصر الغنام آمرا للفرقة الثانية.

من جانب آخر قال معتمد المرجعية في الموصل باسم الموصلي في بيان صادر عن مكتب السيستاني إنه “يستنكر عمليات التهجير التي تطال الأهالي الآمنين في مناطق العطشانة والجزائر وكوكجلي وغيرها

ونقل البيان عن الموصلي إنه “يطالب السلطات الأمنية بتوفير الحماية الكافية”، لسكان تلك المناطق
وأفاد مصدر في شرطة محافظة نينوى في وقت سابق من، اليوم الاثنين، أن سبعة أشخاص من عائلة واحدة ينتمون لطائفة الشبك سقطوا بين قتيل وجريح بهجوم مسلح شمال مدينة الموصل.

وكان ارهابيون قد قتلوا في، الرابع والخامس من الشهر الجاري مواطنين اثنين من الشبك في مدينة الموصل ليرتفع بذلك عدد ضحايا الطائفة الشبكية الى 1235 منذ عام 2003

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here