كنوز ميديا/بغداد..

استبعد النائب عن محافظة نينوى حنين القدو، إجراء الانتخابات المحلية المزمعة في أيلول العام الجاري، وفيما عزا ذلك الى جملة اسباب منها سعي البرلمان إلى تغيير مجلس المفوضين، أشار إلى إمكانية دمجها مع الانتخابات النيابية في العام المقبل.

وقال القدو في تصريح ان ” جملة أسباب من شانها التأثير على موعد إجراء الانتخابات المقرر من قبل الحكومة في ايلول للسنة الحالية وبالتالي لن تستطيع المفوضية العليا اجراءها بموعدها بل سيطلب منها البرلمان تاجيلها ودمجها مع الانتخابات النيابية في العام القبل 2018 .

واضاف” من جملة هذه العقبات والمعوقات هي الشح المالي الذي تعانيه البلاد وعدم تسليم المستحقات الانتخابية الى المفوضية حتى الان فضلا عن عزم مجلس النواب استبدال أعضاء مجلس المفوضين واستجوابهم، إضافة إلى عدم إقرار قانون انتخابات مجالس المحافظات مع وجود اكثر من ثلاثة ملايين نازح غير مستقرين بمناطقهم .

فيما اعتبر النائب عن دولة القانون رسول راضي، تاجيل الانتخابات المحلية ودمجها مع البرلمانية سيحل جميع الاشكالات المتعلقة بالمفوضية العليا، وفيما اشار الى ان اجراء الانتخابات المحلية في ايلول لازال امرا ممكنا نظرا للوقت المتوفر، رجح تاجيلها الى اشعار اخر لاسباب عديدة.

وقال راضي في تصريح ان” المباحثات السياسية لم تحسم إلى الان موضوع تأجيل انتخابات مجالس المحافظات، إذ لازال إجراء الانتخابات في منتصف أيلول المقبل امرأ ممكنا لوجود متسع من الوقت .

واضاف ان” تاجيل الانتخابات المحلية ودمجها مع الانتخابات البرلمانية المزمع إجراءها بداية العام المقبل سيحل جميع المشكلات والخلافات المتعلقة بشأن المفوضية لاسيما ان أيلول سيشهد نهاية عمل المفوضية الحالية وحل النزاع الدائر حولها.

ورجح راضي” تأجيل الانتخابات المحلية إلى إشعار أخر أو دمجها مع الانتخابات المحلية لاسباب كثيرة ابرزها الخلاف السياسي الدائر وعدم حسم قانون الانتخابات مع وجود الاف النازحين .

وعلى صعيدا متصل استبعد النائب عن ائتلاف دولة القانون فريد الابراهيمي،اجراء الانتخابات المحلية في موعدها المقرر منتصف ايلول المقبل، وفيما عزا ذلك الى جملة أسباب، اعتبر دمج الانتخابات المحلية بالنيابية اصبح امرا واقعا.

وقال الابراهيمي في تصريح ان “اجتماعات لجنة الخبراء البرلمانية المشكلة لغرض اختيار مفوضية جديدة وتعديل قانون الانتخابات تواصل عملها وعقدت الى الان جلستين وسيتم التوصل قريبا الى اعلان مجلس المفوضين الجديد اذا لم يحصل اي مؤثر خارجي .

واضاف ان” العمل جار لاختيار مجلس المفوضين الجديد اما لغرض اختيار البديل عن الحالي عند نهاية عمله في ايلول المقبل، او لاقالته اذا حصل استجوابه وسحبت الثقة عنه .

ولفت الى ان” دمج الانتخابات المحلية بالنيابية اصبح امرا واقعا بالنظر الى المعطيات الموجودة ولا يمكن اجراء الانتخابات في الـ16 من ايلول المقبل لجملة اسباب منها الخلافات السياسية وسيطرة داعش على بعض مناطق الانبار والحويجة وما تبقى من الساحل الايمن للموصل وعدم حسم ملف النازحين .

وكان الخبير القانوني طارق حرب ،اكد أن تشكيل لجنة الخبراء في مجلس النواب لاختيار مفوضية جديدة “مخالفة دستورية”، وفيما اشار الى ان وصفهم بالخبراء إيهام للشعب، لفت الى ان اختيارهم جاء لاغراض سياسية ولتحقيق مصالح الكتل السياسية.

يشار الى ان مجلس الوزراء قد قرر تاجيل انتخابات المجالس المحلية الى 16 أيلول 2017 بعد تقديم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات اعتذارها رسمياً باجراء انتخابات مجالس المحافظات المقررة في 20 نيسان من العام الحالي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here