كنوز ميديا – أبدت النائبة عالية نصيف، الخميس، استغرابها من زيارة وفد عراقي برئاسة مدير عام المنافذ الحدودية للكويت لمناقشة بناء منفذ سفوان الحدودي “دون موافقة” من الحكومة، فيما اشارت الى ان العراق لديه خلافات ومشاكل حدودية مع الكويت بشأن قناة خور عبدالله.
 
وقالت نصيف في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، إن “وفداً برئاسة اللواء سامي السوداني توجه الى الكويت والتقى بمدير المنافذ الحدودية الكويتية في منطقة العبدلي وتفاوض معه بشأن بناء منفذ سفوان الحدودي”، مبينة “لا نعلم من خوله بالذهاب الى الكويت والتفاوض بإسم الحكومة العراقية”.
 
وتساءلت نصيف “هل ان الوفد لديه تخويل من رئيس الوزراء أم من وزير النقل أو وزير الخارجية أو محافظ البصرة؟”، مشيرا الى ان “العراق لديه خلافات ومشاكل حدودية مع الكويت حول قناة خور عبدالله، والوضع متأزم بسبب تعنت الجانب الكويتي ولا توجد حلول في الأفق، وفي خضم هذه المشاكل تفاجأنا بهذا التصرف الفردي الذي جعلنا نتساءل: هل بات سهلاً جداً بالنسبة لأي شخص أن يمثل العراق ويتفاوض مع دولة اخرى دون تخويل رسمي؟”.
 
وشددت نصيف على “ضرورة أن تراعي الحكومة عدم السماح لأية جهة غير مخولة بالتفاوض حول المنافذ الحدودية مع الجانب الكويتي”، موضحة ان “الخلافات مع الكويت لها أبعاد استراتيجية ومصيرية وأية مباحثات تجرى مع الكويت يجب أن تخضع لسياسات الدولة العراقية”.
 
يشار الى ان مدير عام المنافذ الحدودية في وزارة الداخلية اللواء سامي السوداني اعلن في (19 شباط 2017) أن وفداً عراقياً برئاسته وعدد من الضباط في المنافذ الحدودية العراقية زار دولة الكويت، مبينا ان الوفد إلتقى بالجانب الكويتي برئاسة العميد إياد حداد مدير المنافذ الحدودية الكويتية في منطقة العبدلي، حيث تضمن الاجتماع تطوير منفذ سفوان الحدودي، ومقترح بناء المنفذ من قبل الجانب الكويتي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here