كنوز ميديا/ بغداد

كشف وزير الاعمار والاسكان ووزارة الصناعة السابق محمد صاحب الدراجي اليوم “عن ابرز المعوقات التي حالت دون تقدم الصناعة العراقية وتدعيم المنتج المحلي في الفترة الماضية .

الدراجي في حديث قال ان الصناعة العراقية تعرضت الى هجمة ومؤامرة كبيرة منذ سنة 2003 , واول ضربة للصناعة هو فتح العراق كسوق استهلاكي واسع ,مبينا ان” تدخلات بريمر الجائرة ضد العراق ومستقبله ,وقرارات الحكومات المتعاقبة الغير مدروسة التي ساعدت على اتساع دائرة غرق الاسواق العراقية بالمُنتج المستورد .

واضاف الدراجي ان” العراق فتح ابوابه مشرعة امام البضائع الاستهلاكية ورفع الحماية عن المنتج العراقي بشقيه ” العام والخاص ” , مضيفا ان” انخفاض اسعار النفط في الفترة الاخيرة اثر بشكل كبير على الوضع العام للفرد العراقي, واعتمدت الحكومة على اموال البنك المركزي لدفع رواتب الموظفيين .

واستدرك بالقول ان ” تجربتي البسيطة في وزارة الصناعة التي استغرقت سبعة اشهر اكتشفتُ ان هناك مواد بامكان العراق تصنيعها بدل استيرادها من الخارج كالاسمدة واسمنت البناء , لافتا الى ان” العراق في تلك الفترة مكتفي ذاتيا في صناعة اسمنت البناء ولا داعي للاستيراد , لكن الفساد فرض نفسه على الواقع .

واكد ان” هناك مافيات فساد مشتركة فيها بعض الشخصيات السياسية اوصلوا فكرة للعقل الجمعي العراقي ان ” اي منتج عراقي غير مرغوب فيه , وبالتالي اصبحت ثقافة منتشرة الى يومنا هذا .

وطالب الدراجي” الحكومة العراقية ان توفر كل السُبل والامكانات لحماية الصناعة العراقية وان تقوض استيراد اي مادة يكون العراق قادر على توفيرها ذاتيا , مشيرا الى ان ” افضل انواع الاسمدة الزراعية ,ينتجها العراق .

وبين الوزير السابق ” اذا ارادت الحكومة ان تنهض بالصناعة والزراعة العراقية ,عليها ان تشن ثورة فكرية لتغيير العقل الجمعي تجاه المنتج المحلي , وتعمل على ضرب رؤؤس الفساد بيد من حديد , لافتا الى ان” الغزو الثقافي الذي استخدمته مافيات الفساد خلق فجوة كبيرة بين المجتمع والمنتج المحلي .

واشار الى ان ” قانون حماية المنتج العراقي مشرع من قبل البرلمان , ووضعت في قانون الموازنة فقرة تحث على دعم المنتوج المحلي , مؤكدا ان” المشكلة تكمن في تنفيذ هذا القانون من قبل بعض التجار ومن يدعمهم من السياسيين الذين لا يريدون للصناعة والزراعة العراقية ان تزدهر .

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here