كنوز ميديا – كشفت النائبة فيان دخيل، الثلاثاء، عن بدء هروب “إرهابيين” باتجاه أوربا عبر تركيا بوثائق مزورة وبصحبتهم “سبايا” إيزيديات أو أطفال إيزيديين مختطفين، داعيةً الجهات المختصة في الحكومة إلى متابعة الأمر والتواصل مع تركيا لسد الطرق على “الإرهابيين”.

وقالت دخيل في بيان اطلعت عليه  وكالة [كنوز ميديا] إنه “بعد أن ضاقت السبل واشتد الخناق على العناصر الإرهابية من تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا، بدأوا بالهروب باتجاه الدول الأوربية عبر تركيا بوثائق مزورة بشكل محكم للغاية بعد استيلائهم على معدات الطباعة والاصدار والأختام في أوقات سابقة”.

وأضافت دخيل، أنه “للأسف الشديد أن الكثير من هؤلاء الإرهابيين يصطحبون معهم مختطفات ايزيديات سبايا أو أطفال ايزيديين مختطفين وجميعهم يحملون وثائق مزورة”.

وناشدت دخيل “الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان العراق والجهات المختصة بهذا الشأن من خلال السفارة العراقية في أنقرة أو ممثلية الإقليم لكشف كل من يحمل وثائق عراقية مزورة، ومنع هؤلاء الإرهابيين من الهروب للدول الاوربية وبرفقتهم المختطفين الايزيديين، لانه اذا ما عبروا تركيا فقد ضاعوا إلى الأبد”.

ودعت دخيل “الجهات المختصة في الحكومة الاتحادية بمتابعة هذا الأمر والتواصل مع الجانب التركي لسد الطرق على هؤلاء الإرهابيين وإنقاذ ما يمكن انقاذه من أهلنا، مع القبض على الإرهابيين الذي سفكوا الدماء وانتهكوا الأعراض، والان يريدون الهروب والافلات من قبضة العدالة”.

وكانت الأمم المتحدة أقرت، في (16 حزيران 2016)، في تقرير مستقل لها بارتكاب “داعش” “إبادة جماعية” ضد الايزيديين، مشيرة الى أن التنظيم يسعى الى تدمير هذه “الجماعة الدينية”، فيما دعت الى إنقاذ ما لا يقل عن 3200 امرأة وطفل من الأيزيديين.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here