كنوز ميديا :: متابعه

طالب النائب عن التحالف الوطني كامل ناصر الزيدي ، اليوم ، السلطتين التشريعية والتنفيذية بضرورة مساءلة كل من شارك في مؤتمر “جنيف” لكونه يهدف مشروع تآمري على العراق .

الزيدي وفي حديث  قال ان المشاركين في المؤتمر اعلنوها صراحة بانهم طرحوا قضية العراق والسنة على الرغم من عدم تمثيلهم لاي جهة وانما هم عبارة عن مجموعة من الفاشلين ومن المطلوبين للقضاء العراقي وقد تجنوا على المكون السني بادعاءهم تمثيله هناك , مبينا ان الكثير من الشخصيات الوطنية السنية استنكرت مؤتمر جنيف والمشاركة فيه .

واضاف: تلك المشاركة في جنيف لاقيمة لها لكون مخرجاتها ليست لها اي تأثير على القرار العراقي وانما هو عبارة عن قيام منظمة حصلت على الاموال من قبل العملاء والدوائر الاستعمارية بتشكيل هذا المؤتمر الغرض منه خلط الاوراق والتأثير على القرار العراقي , مشيرا الى ان هناك رفض وطني لتلك المؤتمرات في ظل شخصيات مطلوبة للقضاء العراقي .

ودعا الزيدي الى وضع حد لمثل تلك المؤتمرات التآمرية على العراق واتخاذ قرار بمحاسبة او مساءلة المشاركين في هذا المؤتمر بغية عدم تكرارها مجددا.

وأختتم الجمعة الماضية في ضاحية قريبة من العاصمة السويسرية جنيف مؤتمر ما يسمى بـ”مصير العرب السُنة” بعد عصابات داعش الإرهابية في العراق ، نظمه المجلس الاوروبي للسلام استغرق ثلاثة ايام .

ويشار إلى ان ابرز الحاضرين من الشخصيات السنية هو رجل الأعمال خميس الخنجر ورافع العيساوي وناجح الميزان، وبعض الشخصيات الأخرى من محافظي نينوى والأنبار وصلاح الدين، فضلاً عن بعض الشخصيات من داخل وخارج العملية السياسية.

كما حضر المؤتمر الجنرال ديفيد بترايوس رئيس المخابرات الأمريكية السابق إلى جانب شخصيات أمريكية ودولية أخرى.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here