كنوز ميديا – أعلن المشروع العربي بزعامة خميس الخنجر، امس الاثنين، انه يؤيد معظم ما ورد في مبادرة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، مشيرا إلى أن البلد أمام فرصة “تاريخية” لإجراء إصلاحات شاملة.

وأصدر المشروع بيانا صحفيا قال فيه “أننا إذ نؤيد معظم ما جاء في مبادرة السيد الصدر فاننا نؤكد أن هناك حاجة وطنية عراقية للاستعداد لمرحلة ما بعد طرد داعش في العراق وما يصاحبها من استحقاقات والتزامات بكافة مستوياتها وتعقيداتها، اذ لا يكفي الانتصار العسكري على الارهاب دون ان تترافق وإياه حلولا سياسية تحول دون عودته مجددا”.

وأضاف أن “مبادرة زعيم التيار الصدري تضمنت العديد من المشتركات الوطنية مع طروحات المشروع العربي والقوى الوطنية لحل الأزمة العراقية، لاسيما تلك المتعلقة بالمعضلة الأمنية والمليشيات الخارجة عن القانون وملفات النازحين والأقليات وإعادة أعمار المناطق المدمرة والدعوة لفتح حوارات شاملة مع الشركاء في الوطن على مستوى القوى السياسية والعشائر العراقية والنخب الثقافية والفكرية”.

وأشار إلى أنه “طموح وطني تسعى له قوى الاعتدال والإصلاح وتتطابق في برامجها مع طروحات النهوض بواقع المؤسسات المستقلة كالقضاء والانتخابات والنزاهة والإعلام وغيرها من مفاصل الدولة التي تعرضت في فترة سابقة للتسيس والضغط السلطوي”.

ودعا الخنجر “القوى السياسية الى بدء حوارات عملية وجادة حول المبادرة بهدف إنضاجها ووضع الآليات العملية المناسبة لتنفيذها على ارض الواقع، ولاشك فان هناك فرصة تاريخية متاحة اليوم لإصلاح شامل للمشهد العراقي ينتظر ان يرى النور، ليمضي الجميع بسفينة العراق نحو بر الأمان” , حسب قوله .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here