كنوز ميديا/ بغداد..

قبل عامين ونيف ومن على منبر جامع الموصل  الكبير، أعلن زعيم “داعش” الإرهابي المدعو “أبو بكر البغدادي” دولة “الخلافة” على أجزاء من سوريا والعراق، ومنذ ذلك اليوم تغلغل داعش في دول المنطقة وانتشر كالسرطان مهدداً البشر والحجر في كل مكان، لايرحم طفلاً ولاشيخاً أو امرأة، يقتل كل من يخالفه أراءه الإجرامية، ناشراً الإرهاب في كل مكان، إلى أن أصبح  يشكل خطراً على الدول التي ساهمت في وجوده ودعمته بالمال والسلاح، إلى أين وصل داعش الإرهابي بعد أكثر من عامين على إعلان دولته الإرهابية؟!

المتابع للأحداث التي تجري في المنطقة مؤخراً يعلم حجم الخسائر التي تكبدها”داعش” الإرهابي، والذي بدأ يتقهقر بشكل متسارع أمام ضربات الجيشين العراقي والسوري، وفي العراق تشير الأخبار الأخيرة إلى إنهياره بشكل كامل في الجانب الغربي من الموصل ثاني أكبر المدن العراقية وأخر معقل له في العراق، وبذلك نكون قد أصبحنا على أعتاب زوال أخطر التنظيمات الإرهابية في العالم.

أخر التطورات الميدانية في غرب الموصل

بعد إعلان البدء بعملية تحرير القسم الغربي من الموصل، استطاعت القوات العراقية في اليوم الأول من بدء هذه العملية بتحرير 17 قرية في المحور الشمال والجنوبي، وسط انهيار غير مسبوق في صفوف”داعش” الإرهابي، هذا التقدم يهدف بالدرجة الأولى لتحرير مطار الموصل الذي يشكل أهمية استراتيجية كبيرة في العمليات العسكرية.

من جانبه أعلن  قائد عمليات قادمون يانينوى الفريق الركن “عبد الامير رشيد يارالله” عن بدء العمليات العسكرية والتقدم نحو غرب الموصل عن طريق المحور الجنوبي، وصرح أن الجيش العراقي وقوات الشرطة الاتحادية استطاعوا تحرير 17 قرية و 123 كيلومتر مع بدء المرحلة الثالثة من عمليات تحرير الموصل.

وقال الفريق يارالله أن “فرقة المدرعة التاسعة حررت قرى، اللزاكة، الحسینیه، باخیره، الدیباجه، الشیخ یونس والحراقیات، وحرر الحشد الشعبي قرى امام حمزة وتل كيصوم غرب الموصل”.

الشرطة الاتحادية تقضي على 80 داعشي

قال قائد الشرطة الاتحادية ، الفريق رائد شاكر جودت إن “حصيلة عمليات الشرطة الاتحادية في محور جنوب الموصل اسفرت عن قتل 79 ارهابياً وتدمير 13 آلية ملغمة و30 عبوة ناسفة وتدمير 3 أنفاق و5 أحزمة ناسفة والاستيلاء على مستوع للمقذوفات”.

وأضاف أن “قطعات الشرطة الاتحادية استعادة سيطرتها الكاملة على قرى العذبة والبوجوراي والجماسة واكنيطرة والكافور والابيض والحياليين ووهب والزكروطية واللزاكة ومحطة كهرباء اللزاكة وسيطرة العقرب”.

وفي هذا الصدد، قالت مصادر مطلعة أن القوات العراقية لاتفصلها عن مطار الموصل سوى 5 كيلومترات.

وقال الملازم أول في قوات الشرطة الاتحادية “فيصل صباح الخفاجي” إن مطار الموصل سيكون الهدف الأول لقوات الشرطة الاتحادية خلال العمليات العسكرية لتحرير الجانب الغربي من الموصل.

فرار العشرات من عناصر داعش
 
فرار العشرات من إرهابيي داعش من غرب الموصل نحو سوريا

كشف مصدر من محافظة نينوى، يوم الأحد، عن فرار العشرات من عناصر “داعش” الإرهابي من الساحل الأيمن لمدينة الموصل باتجاه الأراضي السورية بالتزامن مع انطلاق عمليات عسكرية لتحرير الجانب الغربي من الموصل.

وقال المصدر إن”الساحل الأيمن لمدينة الموصل شهد، فرار العشرات من عناصر “داعش” الإرهابي باتجاه الأراضي السورية”، وأشار المصدر إلى أن “داعش” عمم أسماء عناصره الفارين لملاحقتهم، ويحاول “داعش” الاحتفاظ بعدد من المسلحين العرب والأجانب، من خلال سجن الهاربين منهم لمدة شهرين ومعاقبتهم بـ90 جلدة في حال إعلانهم التوبة، وبخلاف ذلك يتم إعدامهم”.

نصب جسرين عائمين لربط جانبى الموصل الأيسر بالأيمن

قال مصدر أمني عراقي رفض الكشف عن هويته، إن “القوات الأمنية نصبت جسرين عائمين لربط جانبي الموصل الأيسر بالأيمن”، وأشار المصدر إلى أن المروحيات العراقية نجحت في عملية انزال جوي.

وأضاف المصدر أن جهاز مكافحة الإرهاب والرد السريع تمكن من نصب جسرين عائمين، لعبور قوات المشاة والعجلات الى الجانب الأيمن من الموصل، موضحاً أن الجسرين أصبحا في طور الإستخدام، وستنجز القوات جسوراً أخرى حال تقدم القوات التي ستعبر إلى الضفة الجديدة.

كما أوضح المصدر أن عملية إنزال ناجحة قامت بها مروحيات عراقية فى قريتي، “عزيز آغا واللزاكة”، وأضاف المصدر أنه بفضل الروح المعنوية العالية والتقدم الكبير الذي أحرزته القوات الأمنية والحشد الشعبي، تم تحرير سبع قرى خلال ساعات قليلة من بدء العمليات العسكرية.

وهكذا فإنه بعد 100 يوم من المعارك الشرسة مع “داعش” الإرهابي، نراه يتقهقر وسط الضربات الموجعة التي وجهها له الجيش العراقي والحشد الشعبي، كما أنه أصبح محاصراً بشكل شبه كامل حيث قام الحشد الشعبي بقطع امدادته مع سوريا من الغرب.

المصدر / وكالات 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here