كنوز ميديا/بغداد..

 

أكد بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، أنه في حال أراد عالم الأعمال استبدال العامل البشري بالروبوتات، فإن هناك بعض الآثار والتداعيات التي ينبغي أن تحصل، مشيراً إلى أنه على الروبوتات في هذه الحالة دفع الضرائب بشكل يماثل ما يخضع له العامل البشري.

ولفت غيتس إلى أن العامل البشري في الوقت الراهن، والذي يحصل على 50 ألف دولار من عمله ضمن المصنع فإنه يخضع للضريبة، ولذلك إذا جرى استبدال الروبوت بدلاً للعنصر البشري للقيام بنفس العمل، فإني أعتقد أنه ينبغي فرض ضرائب على الروبوت بمستوى مماثل للعنصر البشري، ولا يمكن التخلي عن ضريبة الدخل”.

وبرر غيتس كلامه، قائلاً: إن كون العامل ليس على قيد الحياة من الناحية الفنية لا يعني ذلك أنه يمكنه كسب المال من أجل لا شيء، وينبغي فرض الضرائب على الروبوتات بشكل كامل مثل العنصر البشري، وأن هذه الخطوة تعتبر في المقام الأول وسيلة للحفاظ على تمويل العديد من الخدمات الاجتماعية للمجتمع”.

وعمد العديد من الاقتصاديين والتقنيين بما فيهم غيتس إلى مناقشة التهديد الذي يلوح في الأفق المتمثل بالأتمتة الروبوتية الظاهر للعيان خلال عدة سنوات، وقد وجد تقرير نشرته أكسفورد في عام 2013، بأن الروبوتات قد تحل محل ما يصل إلى 50 في المئة من فرص العمل بين عامي 2023 و2033.

ويعد غيتس البالغ من العمر 61 عاماً، أغنى رجل في العالم مع ثروة تزيد عن 75 مليار دولار أميركي، ويعرف من حيث انخراطه في الإنترنت لأهداف خيرية، حيث شارك في “تحدي دلو الجليد” الشهير، ويرأس جنباً إلى جنب مع زوجته ميليندا مؤسسة للأعمال الخيرية، بحسب “البوابة العربية للأخبار التقنية”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here