كنوز ميديا/بغداد..

كشف الامين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق، الاثنين، عن قرب اطلاق ستراتيجية جديدة لصندوق التنمية الاجتماعية في العراق بالتعاون مع البنك الدولي، مبينا ان الصندوق يتماشى مع ستراتيجية الحد من الفقر وخارطة الطريق الستراتيجية للحماية الاجتماعية للاعوام 2015 –  2019.

وقال العلاق في تصريحات اوردتها صحيفة “الصباح” الرسمية  إن “وزارة التخطيط اطلقت في العام 2010 اول ستراتيجية للتقليل من الفقر في العراق التي عدها البنك الدولي واحدة من اهم الستراتيجيات في المنطقة”.

وأضاف أن “تلك الستراتيجية كانت تقتضي تقليل الفقر في البلاد، حيث كانت نسبته 24 بالمئة في العام 2010 ثم اصبحت 19 بالمئة العام 2012 ووصلت الى 16 بالمئة في العام 2014، ولكن سوء اﻻوضاع التي شهدتها البلاد عقب سيطرة داعش على بعض المناطق آنذاك، حال دون اكمال العمل بها”، مشيرا الى ان “من اسباب عدم نجاح الستراتيجية السابقة كان نقص التمويل المالي”.

واشار العلاق إلى أن “الجهود استمرت مع البنك الدولي منذ اشهر عدة، ووفق المعطيات الجديدة، المتمثلة بنزوح مئات العائلات، وانخفاض ايرادات البلد بسبب انخفاض اسعار النفط في الاسواق العالمية، وافضت تلك الجهود الى اﻻتفاق على اطلاق ستراتيجية جديدة في نيسان المقبل، على ان يتم تحويلها الى ستراتيجية (تمكين) وليس مساعدة فقراء، وبخاصة في جوانب تحسين التعليم والصحة والحماية الاجتماعية وتقليل الفوارق بين الذكور واﻻناث، مستعينا بتجارب دول عانت من ظروف اقتصادية صعبة ومنها مصر، حيث تمكنت من تبني واحد من البرامج الناجحة في ما يسمى بصندوق التنمية الاجتماعية من مواجهة الكثير من الصعاب”.

واكد العلاق “وجود اتفاق مع البنك الدولي في انجاح الستراتيجية الجديدة، وبناء صندوق التنمية اﻻجتماعية”، مشيرا الى “تقديم اطار متكامل الى مجلس الوزراء لمناقشته والمصادقة عليه ، وفعلا تم اصدار قرار بأنشائه وسط تحمس المجتمع الدولي للمضي قدما بتاسيس الصندوق

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here