كنوز ميديا/بغداد..

أكد القيادي في الحشد الشعبي هاشم الموسوي, الاثنين, أن معارك تحرير الساحل الايمن تشمل تحرير قضاء تلعفر والاجزاء الغربية من محافظة نينوى, مشيرا إلى أن تدخل القوات في المعارك قبل تحرير تلعفر جاء لإنقاذ الأهالي من بطش “داعش”.

وقال الموسوي في تصريح ، إن “المعارك الجارية حاليا في الساحل الأيمن للموصل ستشمل ايضا تحرير قضاء تلعفر وكافة الاجزاء الغربية من عصابات داعش الاجرامية”، مبينا أن “تدخل الحشد الشعبي في معارك الساحل الايمن وعدم دخولها تلعفر جاء لأمر إنساني وهو لإنقاذ الأهالي من بطش عصابات داعش الإجرامية اولا ومن ثم التوجه لتحرير الاراضي”.

وأضاف أن “داعش يتخذ من  900 الف مواطن موصلي دروعا بشرية في الجانب الايمن وهذا ما لا يمكن السكوت عنه مطلقا”، لافتا إلى أن “العمليات الجارية ستتركز خلال الايام المقبلة على تحرير الاهالي قبل دخول الاحياء ونقلهم الى مناطق آمنة وتقديم الخدمات اللازمة لهم”.

واوضح الموسوي، أن “المعارك الدائرة حاليا في الساحل الأيمن شرسة وهي بحاجة الى بعض الوقت لان عصابات داعش تستخدم وحدات من الانغماسيين لصد تقدم القوات الامنية”، مبينا أن “القوات المحررة احرزت تقدما كبيرا في اليوم الاول تجاوز الاهداف المخطط لها ضمن العمليات العسكرية لقيادة عمليات قادمون يانينوى”.

ولفت الموسوي إلى أن “تحرير معسكر الغزلاني ومطار الموصل سيكون اسهل الاهداف بالنسبة للقوات المحررة بسبب عدم وجود المدنيين وسهولة استخدام القوة الجوية والمدفعية لدك تحصينات داعش فيهما

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here