في أي خندقٍ أنتم أيها الأعراب؟

0
70 views

 كنوز ميديا – مقالات 

كتب / زيد نابلسي…

هذا هو مُحتل فلسطين جاء زاحفاً إلى بلاط روما لكي يتوسّل القيصر، فلنرى بِرَبِّكُم من هو الذي يُقلِق منامَه؟

هل جاء نتنياهو منزعجاً من كتائب وفيالق وألوية جبهة النصرة، التي تنام في مأمن على حدوده ويتداوى مقاتليها في مستشفياته ويتصوروا الصور التذكارية معه بعد علاجهم؟

هل جاء منزعجاً من أحرار الشام أم من أكناف بيت المقدس أم من الجيش الحر أم من عبيد إردوغان؟

هل جاء متوسلاً أمريكا لكي تقضي على الخطر الوهابي الذي يقض مَضاجِع إسرائيل في إدلب وفي الغوطة الشرقية؟

هل جاء نتنياهو مُتَمَسِّحاً بالهولوكوست ليستنكر مواقف أهل السنة والجماعة من إسرائيل ولِيَرتَجِف خوفاً من القمة العربية وزمجرة بني يعرب في البيان الختامي لها؟

لا، ليس من أجل هذا أو ذاك جاء…

فليعلم جميع من يكرر الإسطوانة الوهابية كالبهائم بأن إيران وحزب الله لا يخيفان إسرائيل، فلتعلموا أن نتنياهو جاء إلى واشنطن ليشكو أول من شكى في خطابه صداع إيران وحسن نصر الله، ولِيَرتَعِد خوفاً من قاسم سليماني ومن رفات عماد مُغنيَّة في قبره الشريف…

نعم، لهذا أقدم الفاتح بنجامين، شيخ الوهابية، على غزوة واشنطن:

لكي يُحَرِّض فقط على تدمير إيران الصفويَّة المجوسية وحزب اللات الرافضي النُّصَيْري…

ففي أي خندقٍ أنتم أيها الأعراب؟

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here