كنوز ميديا – تقارير 

دائماً ما يعكس المنظر الخارجي لأي شيء انطباعاً عنه ويترك أثراً كبيراً في نفس من يشاهده، لذلك فأول ما ينتابك عند مشاهدة الألوان والرسوم المرحة في أي ديكور هو البهجة والتفاؤل، فهذا بيت في ألمانيا حقق ذلك بنشر البهجة والسعادة، حيث أطلق على هذا المنزل المميز تسمية “بيت السعادة”.

البيوت الحية والسعيدة ليست حكراً على أفلام الكرتون

بيت كهذا يبدو أمراً عادياً وتقليدياً في برنامج الرسوم الكرتونية المتحركة، ولكن نادراً جداً أن تجد من يملك الجرأة للقيام بهذا التصميم، أو حتى أن يعيش في بيوت من هذا النوع، تعطي للساكنين إحساساً بالبهجة والراحة.

من تصميم خيالي إلى أحد المعالم السياحية التي لا يمكن تجاهلها في ألمانيا

قام فنان الأميركي بهذا التصميم الملفت والمميز، والغريب أنه أثار جدلاً كبيراً في الأوساط أثناء القيام به، ولكنه مع الوقت أصبح معلماً سياحياً لا يمكن تجاهله في مدينة برونشفايغ الألمانية.

ويأخذ البناء شكل برامج الرسوم المتحركة، وقام على تصميمه الفنان الأمريكي “جيمس ريزي” الذي شيد المبنى بتصميمات من نمط البوب وهي مدمجة مع الرسوم الكرتونية، وملونة بأصباغ وأدهنة ذات ألوان منوعة.

وقد جاءت تسميته من ألوانه ورسوماته التي تزيّن جدرانه بطريقة جذابة وملونة لاشبيه لها ممزوجة بألون مختلفة.

ولقي أثناء القيام به الكثير من الجدل بسبب غرابة الفكرة، ولكن المنزل فيما بعد أصبح يعرف بمنزل ريزي أو منزل السعادة، وأصبح معلماً سياحياً يؤمّه الكثيرون للتمتع برؤية الرسومات والألوان التي تزينه، حيث يقومون بالتقاط الصور الفوتوغرافية بجانب جدرانه التي تأخذ كل منها شكلاً متبايناً.

ولأن المنظر الخارجي يعكس انطباعاً عن الشئ فأخذ الشكل الخارجي للمبنى شكلاً يترك أثراً في نفس من يشاهده، لذلك فأول ما ينتابك عند مشاهدة الألوان والرسوم المرحة مشاعر البهجة والتفاؤل قبل أن تدخل إليه.

رسومات كرتونية مرحة على نمط البوب تزين جدران بيت السعادة

أصبح البيت يسمى المنزل “ريزي”، وقد استلهم الفنان جيمس تصميماته من نمط البوب، ودمج بينه وبين الرسوم الكرتونية لتنشأ عنها هذه التحفة الكرتونية الرائعة.

وهذه التصميمات مدمجة مع الرسوم الكرتونية، وملونة بأصباغ وأدهنة ذات ألوان منوعة، وهي على درجة عالية من الإتقان تذهل كل من يراها عن قرب، حيث تضم وجوهاً ضاحكة وأخرى حزينة، وغيرها من التصاميم.

استغرق إنجاز هذا البيت السعيد عامين كاملين

دقة التفاصيل في هذا المبنى ستشعرك وكأن هذا التصميم استغرق دهراً كاملاً لإنجازه، الغريب في الأمر أن المبنى بأكمله لم يستغرق أكثر من عامين لإتمام هذه التحفة الفنية، والخبر السار أنهم يخططون للتوسع في تطبيق هذه الفكرة على الحي بأكمله.

البيت يلاعب الأطفال وينشر الفرح في قلوبهم

لا بدّ وأن الأطفال هم أكثر من استمتع بهذا التصميم المرح للبيت، فلو أخذت جولة حوله بالرغم من كونك شخص كبير ستشعر وكأنه يتفاعل معك، فهنا وجه يرسل لك ابتسامة، وفي الجانب الآخر قبلات سعيدة.

كما يعد المنزل عامل جذب أول للأطفال الذين يرون فيه متعة كبيرة، كما أنهم يتفاعلون مع الرسوم فيبتسمون ويرسلون قبلات وأيضاً يبكون إذا لزم الأمر.

يذكر أن هناك خطط للتوسع في تطبيق فكرة منزل ريزي على الحي بأكمله، مما سيزيد من شهرة المدينة أكثر، فهي أيضاً تمتاز بموقعها الاستراتيجي وسط شمال ألمانيا، وتتوسط مدناً مهمة مثل برلين وهامبورغ وهانوفر وغوتنغن. 

وتضم الرسومات على المبنى وجوهاً ضاحكة وأخرى حزينة، وغيرها من التصاميم التي تعد عامل جذب أول للصغار الذين يتفاعلون مع الرسوم بشكل كبير.

المشاركة

اترك تعليق