صورة من أرشيف رويترز لمضخة نفط في كاليفورنيا.

كنوز ميديا/ بغداد..

حذر النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية هوشيار عبدالله، الجمعة، من “خطر كبير” على نفط العراق، منتقدا سوء استخدامه و”احتكاره” من قبل جهات سياسية و”عوائل”، فيما دعا إلى تشريع قانون النفط والغاز.

وقال عبد الله في بيان ، إن “ملف النفط في العراق وبضمنه إقليم كردستان بات ينطوي على خطورة كبيرة لسوء استخدامه واحتكاره من قبل جهات وأحزاب معينة، وبالتالي فإن عدم تشريع قانون النفط والغاز وفق توجهات واُطر وطنية حقيقية تضمن جعل هذه الثروة الطبيعية في خدمة المواطنين سيؤدي الى مستقبل سيء ويجعل من هذه الثروة نقمة على الشعب”.

وأضاف عبد الله أن “احتكار ملف النفط من قبل جهات سياسية وعوائل معينة يحتم علينا المضي قدماً باتجاه تشريع هذا القانون بما يخدم مصلحة الشعب، بدلاً من ترك الثروة النفطية تستخدم لتقوية نفوذ من يحتكرون السلطة والمناصب”.

وتابع “إذا كانت الكتل الكردستانية في الدورات النيابية السابقة سبباً في عرقلة تشريع هذا القانون فمعظم النواب الكرد اليوم يدعون وبقوة إلى تشريعه”، مشيرا إلى أن “المشاكل العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم حول الملف النفطي والتي بسببها حرم موظفو الإقليم من رواتبهم واستمرار احتكار ملف النفط دون وجود أثر لوارداته يحتم علينا تشريع هذا القانون”.

ودعا عبدالله إلى “عدم عرقلة تشريع هذا القانون المهم، لأن أية عرقلة سيتم تفسيرها على أنها محاولة لحماية الفاسدين الذين سرقوا أموال الشعب وهربوها الى الخارج”.

ولفت إلى أن “تشريع هذا القانون سيسهم في استرجاع مليارات الدولارات التي سرقت من قبل مافيات الفساد وتم تهريبها الى الخارج منذ عام 2003 ولغاية اليوم”، داعيا هيئة رئاسة البرلمان واللجان النيابية المختصة وكل رؤساء الكتل النيابية الى “الإسراع في تشريع قانوني النفط والغاز وملاحقة الأموال المهربة بعد عام 2003”

المشاركة

اترك تعليق