كنوز ميديا/ بغداد..

اطلقت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، الخميس، “نداء عاجلا” بشأن الساحل الأيسر لمدينة الموصل، وفيما طالبت الحكومة باطلاق حملة واسعة لإعادة تأهيل الخدمات الأساسية في الساحل الأيسر، دعت إلى الاسراع بصرف رواتب الموظفين في المناطق المحررة.

وذكر بيان للمفوضية أن “المفوضية العليا لحقوق الإنسان تابعت الأوضاع الانسانية الصعبة للمدنين في أحياء الساحل الأيسر لمدينة الموصل بعد تحريرها من عصابات داعش الارهابية بسواعد المقاتلين الغيارى من ابناء قواتنا الباسلة ورغم فرحة الأهالي بالتحرير في هذه الأحياء الا ان فريق رصد المفوضية في مكتب نينوى قام بزيارة تلك المناطق ووجد الاهالي هناك يواجهون ظروفاً معيشية قاسية نتيجة الأضرار التي لحقت بالخدمات الأساسية الضرورية كالمياه الصالحة للشرب”.

وأضاف البيان، أن “المفوضية العليا لحقوق الانسان وانطلاقاً من مسؤوليتها الانسانية وواجبها الوطني والولاية الممنوحة لها بموجب القانون رقم ٥٣ لسنة ٢٠٠٨ تطلق نداءً عاجلاً للحكومة بجميع وزاراتها ومؤسساتها لاطلاق حملة واسعة لإعادة تأهيل الخدمات الأساسية في الساحل الأيسر وفي مقدمتها اصلاح شبكات ضخ وتوزيع المياه الصالحة للشرب لإغاثة الأهالي الذين باتوا يعتمدون على مياه الآبار وهي غير الصالحة للشرب وقد تسبب بانتشار الامراض الوبائية ما ينذر بحدوث كارثة انسانية بين اهالي تلك المناطق”.

وناشدت المفوضية الحكومة بـ”ضرورة إعادة صرف رواتب موظفي دوائر الدولة في المواقع البديلة في الساحل الايسر والتي قُطعت عنهم منذ 22 شهرا على الرغم من أن أغلبهم باشروا بأعمالهم الوظيفية والدوام الرسمي في المواقع البديلة منذ أشهر وهم بأمس الحاجة لها نظرا للظروف الانسانية الصعبة التي يعيشونها”.

1 تعليقك

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here