قال السيد القبانجي إن “عملية هروب السجناء تدل على فشل في الاجهزة والمخطط الامني خصوصا وانها حدثت في العاصمة بغداد”، ولفت الى أن “الاقالات لا تصنع شيئا وإنما يجب ان يكون هناك حلا جذريا”.

وأضاف السيد القبانجي القيادي في المجلس الاعلى اثناءخطبة الجمعة في النجف أن “العالم اصبح يتحدث ان بغداد على حافة الانهيار”، وبين “نحن نستفيد من هذه الحادثة بأمرين، الأول ان يكون هذا الحادث مدعاة الى وحدة كلمتنا بعد ان تبنت القاعدة المسؤولية عن هذه الأحداث”، مشيرا الى أن “القاعدة لا ترحم الجميع ولا يسلم أحدا منها”.

وتساءل القبانجي “الأمر الثاني أنه بعد الاعتراف بفشل الاجهزة الامنية والمخطط الامني كله والذي أقر به الجميع، ماذا سنصنع”، متابعا “الاقالات ليست حلا والحل هو تسليم المؤسسة الأمنية الى المخلصين والأكفاء والأوفياء وهذا هو الحل”.

مطلقاً مبادرة تشمل تسليم المؤسسة الامنية الى منظمة بدر لانهم يمتلكون الإخلاص والتضحية والكفاءة”، موضحا أن “المؤسسة الامنية اليوم تشهد الكثير من علامات الاستفهام وهذا ما أوصلنا الى هذه الأحداث”،
رفض ائتلاف دولة القانون، الجمعة، مقترح إمام وخطيب النجف صدر الدين القبانجي بتسليم الملف الامني في البلاد الى منظمة بدر، فيما دعا إلى استبدال العناصر الأمنية الفاشلة باخرى كفوءة ومحاسبة المقصرين منهم.

من جهته قال النائب عن الائتلاف فؤاد الدوركي في تصريح صحفي إن “بدر هي منظمة سياسية لا تمتلك جناحا عسكريا حالياً، وانما تمارس عملها السياسي في مجلس النواب وايضاً لديها وزير في الحكومة”، مضيفاً “نرفض هذا المقترح، وكذلك نرفض المليشيات وتضعيف القوات الامنية”.

ودعا الدوركي إلى ضرورة أن “تستبدل العناصر التي لا تستطيع حماية حياة المواطنين بعناصر كفوءة مع محاسبة المقصرين منهم”، مشيراً الى أن “ماحدث في سجني ابو غريب والتاجي، يحمل افعالا سياسية”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here