كنوز ميديا/ وكالات

اكدت كتلة الرافدين النيابية ، اليوم السبت ، ان مستقبل الموصل مرتبط بمستقبل العراق ، مبينة ان الوضع السياسي في العراق متى ماكان متعافي سيكون مستقبل الموصل في خير وعافية .

وقال رئيس الكتلة النائب يونادم كنا في حديث ” ان الارادة السياسية يجب ان تأتي على كلمة سوا وان تعالج الامور سلمياً وفق الدستور وبأنصاف ، مشيرا الى ان تدخل القوى الاقليمية و الخارجية فان معركة الموصل ستطول والصراع سيستمر .

واضاف كنا ان الموصل ستكون موحدة عندما تكون هناك عدالة اجتماعية بين جميع المكونات ويعود الاستقرار اليها وعودة الاهالي الى بيوتهم ومناطقهم ، لافتاً الى ان الحديث عن بوادر التقسيم هي سابقه لاوانها في الوقت الحاضر وننتظر ما بعد التحرير من عصابات داعش الارهابي ويكون لكل حادثاً حديث .

وقال الباحث السياسي واثق الهاشمي إن انتصار القوات العراقية في الموصل “لن يعني الانتصار على الإرهاب”، مؤكدا أهمية “إنهاء الأفكار الإرهابية، التي زرعها داعش في المدارس والجيل الجديد”.

وشدد الهاشمي في تصريح صحفي على أهمية مواجهة قضايا شائكة عدة كالتغير الديموغرافي لسكان الموصل والعمل على استيعاب النازحين وتحقيق المصالحة الوطنية والمخاطر القادمة من الدول المجاورة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here