كنوز ميديا / بغداد – اكد النائب المستقل صباح الساعدي، عدم ادانته من قبل محكمة النشر وتغريمه بمبلغ 25 مليون دينار بتهمة التشهير برئيس مجلس الامناء في هيئة الاتصالات والاعلام، فيما توعد بالكشف عن ملفات خطيرة لكبار المسؤولين تثبت تورطهم بقتل ابناء الشعب العراقي.
وقال الساعدي في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب إن “محاربة الفساد مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الجميع من المسؤولين لانها داعمة للارهاب والمجاميع المسلحة الخارجة عن القانون”، مؤكداً على “ضرورة مساندة القوات الامنية في تطهير ومحاربة القاعدة وداعش من أجل القضاء على الارهاب والفساد”.
ونفى الساعدي الاخبار التي تناقلتها بعض وسائل الاعلام في ادانته بتهمة التشهير برئيس مجلس الامناء في هيئة الاتصالات والاعلام من قبل محكمة النشر وتغريمه مبلغ 25 مليون دينار،قائلا انه “لم يعلم بهذه الدعوى المقدمة ضده، وان الترويج لكلمة ادانة من قبل البعض هو تسقيط سياسي”.
واشار الى أن “قرار محكمة النشر غير قطعي لاننا قدمنا طعننا بهذا القرار صباح هذا اليوم وتم اسقاط الدعوى وسيعاد مراجعة القضية من جديد”، لافتاً الى أن “هذه القضية فتحت لمنعنا من عرض بعض الملفات الخطيرة التي ستفضح كبار المسؤولين وتورطه بقتل العراقيين في اقرب وقت ممكن”.aq

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here