كنوز ميديا / بغداد

أعلن في بغداد، اليوم الخميس، عن تشكيل تكتل سياسي للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة، وفيما بيّن اعضاء التكتل أن تشكيله جاء لمواجهة “ضعف” الأداء السياسي والخدمي، أكدوا المشاركة بثلاث قوائم انتخابية بمحافظات بغداد وذي قار وديالى.

وقال رئيس التجمع الشعبي المستقل فلاح حسن الجزائري في تصريح اطلعت عليه وكالة [كنوز ميديا] إن ” التجمع السياسي الجديد يضم الكثير من الكفاءات والاشخاص المهنيين للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة، مبينا أن “ما دفعنا لتشكيله هو ضعف الاداء السياسي والخدمي، فضلا عن عدم ثقة الشعب بالسياسيين، مما ادى الى عزوف عدد كبير من المواطنين عن المشاركة بالانتخابات”.

وأضاف الجزائري أن “التجمع سيشارك بثلاث قوائم في محافظات بغداد وذي قار وديالى”.

من جانبها قالت عضو التجمع الشعبي المستقل عن محافظة ذي قار امل محسن الجابري في تصريح اطلعت عليه وكالة [كنوز ميديا] “كما يعلم الجميع بان البلد يمر بحالة من عدم الاستقرار الأمني لذا لابد أن يكون هناك تغيير لسير العملية السياسية بشكل صحيح وليس كما نراه اليوم”.

وأضافت الجابري أن “ما مررنا به سابقا جعل هناك أزمة ثقة بين الناخب والمسؤول لذا لابد من التغيير لكي ننهض ببلدنا من جديد”.

وصوت مجلس النواب العراقي، في (الرابع من تشرين الثاني 2013)، بالأغلبية على قانون الانتخابات البرلمانية المقبلة، التي ستجرى في (الثلاثين من نيسان 2014 المقبل)، بعد أسابيع من الجدل والخلافات بشأنه، في إجراء قوبل بترحاب دولي ومن قبل الكتل السياسي الكبرى، وسخط من القوى الصغيرة والأقليات.

وأعلنت مفوضية الانتخابات ، في (12 كانون الثاني 2014 )، عزمها إجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها المحدد نهاية نيسان المقبل بعد إكمال الجوانب اللوجستية والفنية ، وفيما توقعت القضاء على “الارهاب” في بعض المحافظات التي تشكو “مشاكل” أمنية حتى يتسنى لها إجراء الانتخابات، أكدت طباعة أكثر من 21 مليون بطاقة إلكترونية ستستخدم في الانتخابات وتوزع تباعا على المحافظات، أشارت إلى أن مواطني إقليم كردستان سيصوتون مرتين في الانتخابات نفسها.*88*

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here