كنوز ميديا – اكد النائب عن محافظة كركوك خالد المفرجي اليوم ان ” قوات الاسايش مدعومة بالبيشمركة قاموا بجريمة مروعة بعد احداث يوم الجمعة الماضي في محافظة كركوك , حيث قاموا بتهديم 300 منزل وهجروا 100 عائلة في مناطق “1حزيران والمنسية ” , مضيفا ان ” هذا الامر ولد ردود فعل سلبية لدى سكان محافظة كركوك ,مستغربين هذا الامر من الجانب الكردي .

المفرجي في حديث لــ” الاتجاه ” وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، قال, بعد تسلل عناصر داعش الارهابي المجرم الى داخل مركز محافظة كركوك ,قام اهالي المحافظة بشكل عام والعرب بشكل خاص بالتصدي لهذا التنظيم بشكل منفرد , وحملوا السلاح للدفاع عن محافظتهم ونجحوا في التصدي لهؤلاء المجرمين وقتلوا منهم الكثيرين , مبينا ان”  احداث الجمعة الماضية كانت مروعة ومهمة في ذات الوقت ويجب على الجهات المعنية ان توضح حقيقة ما جرى .

واضاف المفرجي ان” عملية هدم المنازل استمرت لثلاثة ايام بدءا من الاحد الماضي الى يوم امس الثلاثاء ,وترحيل العوائل العرب من كركوك وسحب مستمسكاتهم الخاصة , من مناطق الحويجة وداقوق ودبس , مضيفا ان” عناصر الاسايش والبيشمركة ذهبوا الى منطقة “1 حزيران” وهدموا اكثر من 75 بيت و50 بيت في منطقة “المنسية” ومناطق اخرى , لافتا الى ان ” اعداد المنازل المهدمة وصلت الى 300 منزل لسكان عرب من اهالي محافظة كركوك , وهم بالاساس نازحي من قضاء داقوق وحويجة ودبس .

وأشار الى ان ” بعد التفاوض مع الحزبين الكرديين ” الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الكردستاني ” تم ايقاف جزءي لهدم المنازل وترحيل العرب الى خارج محافظة كركوك , وتمخضت تلك النقاشات عن قيام جهات متنفذة مرتبطة بالحزبيين الكرديين هي من قامت بهذه الجرائم بشكل فردي دون الرجوع الى قيادتها .

وكان مجلس أمن إقليم كردستان أعلن بحسب بيان ، أن الهجوم الذي شنه ارهابيو عصابات داعش على محافظة كركوك، فجر الجمعة الماضية قد نُفذ من قبل أكثر من 100 مسلح تسللو للمدينة من قضاء الحويجة الى منطقة شركة طارق جنوب كركوك.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here