كنوز ميديا::متابعه
أكد مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، انه “لا يمكن لتركيا ان تفرض إرادتها على العراق”.
وقال المتحدث باسم المكتب سعد الحديثي  ان “تصريحات بعض المسؤولين الاتراك في ما يخص بالتدخل في الشأن العراقي هي تصريحات استفزازية ومرفوضة لنا ولا يمكن لأي طرف خارجي ان يفرض ارادته وهذا امر خاص بالعراقيين وهناك قرار خاص للعراق مستقبلا بهذا الصدد”.
وأضاف، “لا يمكن لأي طرف ان يحدد مصير ما يجري في العراق الا العراقيين انفسهم وهذه التصريحات غير مفهومة وغير مبررة ولا يمكن ان يكون لها صدى عملي على الارض ونرفض التدخل بالشأن العراقي وهذه التصريحات تدفع باتجاه تأزيم الموقف ونحن الان نركز على الجهود العسكرية في تحقيق الانتصار العسكري بالقضاء على الارهاب وتحرير الموصل”.
وأشار الحديثي “نحن لا نريد ان ننجز الى معارك اعلامية مع هذا الطرف او ذاك او نشغل انفسنا بأي شي عن متطلبات المعركة وتحقيق النصر النهائي فيها وهذا ما نسعى اليه”.
وبين “لدينا توجه الى مجلس الامن الدولي لاتخاذ قرار بشأن التدخل التركي في الشان العراق وتواجد قواتها ونعمل وفق المسارات القانونية” مؤكدا ان “الاولولية القصوى في هذه المرحلة تحقيق النصر العسكري بجهود وسواعد عراقية وليس بتدخل أجنبي”.
وكانت تركيا قد اعلنت مؤخراً انها شاركت بعملية تحرير مدينة الموصل وان مدفعية قواتها المتواجدة في معسكر بناحية بعشيقة شمال المدينة قد قصفت مواقع لداعش بطلب من اقليم كردستان.
ونفى رئيس الوزراء حيدر العبادي حصول هذه المشاركة واعتبرها “إدعاءً باطلاً”.
وجدد مجلس الوزراء أمس الثلاثاء “موقفه الرافض للتواجد التركي في شمال العراق” مؤكدا ان “التصعيد التركي اعلاميا مع انطلاق عمليات الموصل بالرغم من موقف العراق مثار استغراب بالنسبة لنا ولن نسمح لهذه القوات بالمشاركة” محذراً “الاتراك من مغبة الاستمرار بهذا الامر”.
وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أمس إن بلاده “ستتخذ إجراءات أكثر فاعلية قد تشمل عمليات برية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني pkk في شمال العراق”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here