كنوز ميديا – طالب رئيس مجلس عشائر الانبار المتصدية للإرهاب رافع الفهداوي، الثلاثاء، بإبعاد قائد شرطة المحافظة ومدير مديرية الأمن لـ”صلتهما بتنظيم داعش”، مبينا ان المحافظة سقطت بيد التنظيم عندما كانا بالمنصب، ولم تتم اقالتهما حتى الان. 

وقال الفهداوي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان “داعش استطاع ليلة أمس من احتلال ما يقارب 70% من قضاء الرطبة، بعد شنه هجمات على القضاء منذ اسبوع”، مبينا ان “القوات الأمنية وأبناء العشائر تمكنوا من تحرير اغلب المناطق التي احتلها داعش و75% بيد القوات الأمنية”.

وبين ان “سبب هذه الهجمات والتردي الأمني في الانبار سببه عودة بعض النازحين الذين كانوا ينتمون لداعش أو عاونوا داعش وهم الآن خلايا له”، مؤكدا ان “الكثير من الدواعش المعتقلين تم اطلاق سراحهم من قبل شرطة الانبار بعد دفع أموال، في حين حصل عدد منهم على كتب تزكية من شرطة المحافظة بأنهم ليسوا دواعش”.

وطالب الفهدواي بـ”ابعاد قائد شرطة المحافظة ومدير مديرية الأمن كونهما جزء من تنظيم داعش”.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here