آية الله أكبر هاشمي رفسنجاني
كنوز ميديا – أكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن الاتفاق النووي كان حاجة عالمية لفك العقد التي أوجدتها بعض الدول الكبرى بغير حق في مسار الشعب الإيراني.
وبحسب وكالة فارس، أشار آية الله أكبر هاشمي رفسنجاني خلال اجتماعه مع عدد من الكتّاب ومدراء وسائل الإعلام والناشطين الاعلاميين، إلى السياسات العامة للانتخابات والتي حددها مؤخراً قائد الثورة الاسلامية، وقال: اذا كانت المنافسات الانتخابية في العام القادم جادة وعلى أساس القانون، فإن الشعب الايراني أثبت أنه ينزل للساحة انطلاقا من حرصه على البلاد والثورة، وبالطبع فإن دور وسائل الاعلام ومسؤولياتها تحظى بأهمية كبرى في زيادة وعي الشعب.
وشرح آية الله رفسنجاني وتيرة تدوين السياسات العامة للانتخابات، وقال رداً على إبداء قلق أحد الاعلاميين بشأن عدم تنفيذها: بناء على القانون والتفويض من قائد الثورة، فإن مجمع تشخيص مصلحة النظام، يشرف على حسن تنفيذ السياسات العامة، إلا أن ما يحظى بالأهمية في هذا الأمر هو الرأي العام ومطالبته بالتنفيذ التام والصحيح لهذه السياسات.
ورداً على سؤال بشأن الاتفاق النووي ووتيرة المصادقة عليه وتنفيذه، قال رفسنجاني: ان الاتفاق النووي كان حاجة عالمية، لفك العقد التي أوجدتها بعض القوى الكبرى بغير حق في مسار الشعب الإيراني العظيم… إن الاتفاق النووي ورغم كل العراقيل يواصل مساره.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here