كنوز ميديا

 

هبط المسبار “سكيباريلي” مساء يوم 19 أكتوبر/ تشرين الأول  على سطح المريخ ، لكن ورود الإشارات منه قد انقطع في أثناء الهبوط.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوكالة الفضائية الأوروبية في حديث أدلى به للصحفيين إنه من الضروري إجراء تحليل أكثر دقة للمعلومات الواردة لفهم ما حدث في أثناء الهبوط.

وأضاف إن الخروج بأية استنتاجات سابق لأوانه. ويتوقع أن ترد نتائج أخرى في هذا الموضوع يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول.

يذكر أن مسبار “سكيباريلي” الذي انفصل يوم 16 أكتوبر عن محطة “TGO ” المدارية التابعة لمشروع “أكزومارس” الأوروبي-الروسي المشترك هبط يوم 19 أكتوبر/تشرين الأول على سطح المريخ. وكان من المفترض أن يبعث المسبار بعد هبوطه على المريخ بأولى الإشارات إلى المحطات المدارية للمريخ ، وضمنها محطة ” TGO “، وإلى المراكز الفضائية الأرضية، ومن بينها المراكز الروسية.

ويخصص مسبار “سكيباريلي” الأوروبي – الروسي لاختبار عملية الدخول في الغلاف الغازي للمريخ والهبوط على سطحه وإجراء تجارب علمية خلال أيام معدودة تعمل فيها بطارياته .

مسبار "سكيباريلي"

تجدر الإشارة إلى أن البعثة الأوروبية الروسية المشتركة انطلقت في 14 مارس/ آذار الماضي حيث تم إطلاق صاروخ “بروتون – أم” من قاعدة “بايكونور” الفضائية الروسية والمسبارعلى متنه.

هذا ورفضت شركة “روس كوسموس” الروسية (الوكالة الفضائية الروسية) الاعتراف بفقدان المسبار” سكيباريلي” الذي هبط أمس على سطح المريغ رغم أن الإشارات الواردة منه قد انقطعت في أثناء الهبوط. وقال ناطق باسم الشركة في حديث أدلى به لوكالة “تاس” الروسية: “إذا هبط “سكيباريلي” برفق على سطح الكوكب فيفترض أن تحافظ بطارياته حسب البرنامج على الجاهزية لمدة تتراوح من 3 إلى 10 أيام حيث ستتاح لنا الفرصة حتما لاقامة اتصال به”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here