بغداد-كنوز ميديا/ عبر النائب عن التحالف الكردستاني روز خوشناو عن خشيته من استغلال الجلسات الطارئة والتي تتزامن مع الازمات من اجل الدعاية الانتخابية مع قرب اجراء الممارسة الديمقراطية لاختيار نواب وممثلين عن الشعب.
وذكر النائب خوشناو في تصريح لوكالة كنوز ميديا ” كان يفترض ان تكون هذه الجلسات الطارئة قبل ثلاث سنوات ونصف من عمر البرلمان وتكون بطلب من قبل لجنة الخدمات وغيرها من اللجان لمناقشة الوضع الخدمي والبنى التحتية للمحافظات وكافة مناطق البلاد ” .
واضاف ” هذه الامور لا يتم التعامل معها بشكل طارئ واستثنائي ، بل مناقشتها باستفاضة كي نصل الى حلول استراتيجية ومشاريع خدمية للحيلولة دون حصول مثل هذه الازمات ” .
وبين خوشناو ” اليوم هناك مناطق كثيرة في بغداد والمحافظات الجنوبية ما تزال غارقة بمياه الامطار ، والنقاش لساعتين او ثلاثة .. باعتقادي لن يغير من الامر شيئا ، و كان يجب منح الجهات الحكومية فرصة لتقدم ما لديها وبعد ذلك اذا كان هناك تقصير يقوم البرلمان بمحاسبة المقصرين ” .
وكان عضو لجنة النزاهة النيابية النائب شيروان الوائلي قد اشار الى ان الجلسة النيابية الطارئة عشوائية وتفتقر الى المنهجية الصحيحة إذ شهدت حضور عدد كبير من المسؤولين في الوزارات والمحافظات وتكلمهم بالعموميات ودفاعهم عن انفسهم ومحاولات التنصل عن المسؤولية ورميها على عاتق الاخرين .
اما النائبة عن كتلة الفضيلة النيابية سوزان السعد فقد بينت من جانبها وفي تصريح سابق اتفاق اعضاء مجلس النواب على ان تكون هناك توصيات وترفع الى الحكومة والجهات المعنية لحلحلة ازمة الامطار والفيضانات ، مبينة ان هذه التوصيات ستكون من خلال محورين ، الاول هو كيفية انقاذ بغداد وباقي المحافظات من الامطار المقبلة ، والثاني هو الخطط الاستراتيجية للحكومة والالية التي يجب ان تعمل عليها للسنوات المقبلة لتكون هناك رؤى واضحة ، وكذلك اقتراحا بتشكيل لجنة لمراقبة ومتابعة المشاريع المتلكئة في كافة محافظات البلاد .
وعقد مجلس النواب يوم امس الخميس جلسة طارئة بحضور رئيسه اسامة النجيفي و 175 برلمانيا وعدد من الوزراء والمحافظين ، الذين استعرضوا اوضاع محافظاتهم والاضرار التي لحقت بها جراء الامطار والفيضانات في محاولة للتوصل الى حلول للازمة التي عطلت الحياة في عدد من مناطق البلاد وما تزال تخيم على الاجواء فيها . 611

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here