بغداد-كنوز ميديا/ حذر عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية النائب عن كتلة الرافدين عماد يوخنا من خطورة بناء سد اليسو التركي على المياه والأراضي العراقية، مطالبا الحكومة باستثمار تقارب العراق وتركيا لإجبارها على إعادة النظر ببناء سد اليسو .
وذكر في بيان صحفي تلقت وكالة كنوز ميديا نسخة منه اليوم ان ” العراق يواجه حربا جديدة هي حرب المياه فالعراق اليوم ومنذ 20 سنة يواجه أزمة كبيرة تتمثل في جفاف الأراضي الزراعية الواسعة بسبب انخفاض مناسب المياه في نهر دجلة الذي يعد شريان الحياة بسبب مباشرة تركيا ببناء سد اليسو على بعد60 كيلو مترا عن الحدود العراقية والذي يعرض الاقتصاد العراقي الى خطر كبير ويصل تأثيره الى اهوار العراق المعرضة للجفاف بسبب إنشاء هذا السد “.

واضاف ان ” من حق العراق ان يطرق كل السبل الدبلوماسية فنحن لا نعترض على بناء تركيا لسد على أراضيها لكن يجب أن لايؤثر هذا السد على كمية المياه الواصلة للعراق “، مشيرا الى أن ” على الحكومة ان تستثمر التقارب العراقي التركي أو استخدام الورقة الاقتصادية من اجل إجبار تركيا على إعادة النظر ببناء السد وعلى تركيا الالتزام بالمواثيق الدولية والمعاهدات بإطلاق حصة العراق من المياه من أراضيها”.
يذكر ان وزارة البيئة قد حذرت من المخاطر التي يشكلها سد اليسو التركي المزمع اقامته قرب الحدود العراقية على نهر دجلة وانعكاساتها السلبية على البيئة والحياة البرية في العراق.
يشار الى انه في اواخر أب 2006 وضع حجر الاساس لسد اليسو على بعد 50 كم عند الحدود العراقية وتبلغ تكلفته مليارا و200 مليون دولار.
ويقع سد إليسو على نهر دجلة، الذي ينبع من مرتفعات جنوب شرق هضبة الأناضول وتحديداً من بحيرة وان الواقعة في قرية اليسو التركية، ويصب في الخليج بعد لقائه بنهر الفرات ويتمركز السد المتوقع إكماله عام 2013 في منطقة دراغيجيتين ومن المخطط أن يكون سدا ضخما، إذ سيصل ارتفاعه إلى 135 متراً وبعرض 2 كليو متر تقريباً .611

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here