كنوز ميديا/ بغداد
قدم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، شكره لرئيس الوزراء نوري المالكي “لطاعته آل الصدر” في محاسبة المفسدين، وتوجيهه باعتقال المشاركين باستعراض عسكري نظمه “جيش المهدي” في ديالى، فيما نصحهه بالتعامل معهم “بحزم” وأن لايستهدفهم كونهم من “جيش المهدي” كونهم “مطرودون منه”.

وقال الصدر في رد له على سؤال ورد من أحد أتباعه بشأن توجيه رئيس الوزراء نوري المالكي القوى الامنية في محافظة ديالى باعتقال المستعرضين في “جيش المهدي” بالمحافظة، “أوجه لرئيس الوزراء الشكر الجزيل لعدة أمور منها، طاعته لنا آل الصدر في محاسبة المفسدين بعد أن كشفناهم، وإقامته القانون بعدل على الجميع”.

وأوضح أن المالكي “لم يتصرف قبل استفتاءنا لكي لاتكون فتنة مذهبية”، مضيفا “أقدم له النصيحة بأن يتعامل معهم بحزم وأن لايعمم الأمر الى غير المشتركين، وأن لايستهدفهم لكونهم جيش المهدي فهم مطرودون، ولكي لا يقول بعضهم هذا استهداف للتيار”.

واضاف الصدر “ليعلم هؤلاء أن استهداف المفسد والعاصي ليس استهدافا للتيار وليس استهدافا لنا آل الصدر”.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قال في كلمته الاسبوعية، ، إن توجيهات أمنية صدرت لملاحقة واعتقال كل من ظهر في المسيرة المسلحة التي حصلت في ديالى تحت عنوان ميليشيا، وبدون أعتبار لأي تسميات.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قرر، منذ أيام، تجميد جيش المهدي في محافظة ديالى نتيجة قيام مجموعة “تدعي” الانتماء للجيش باستعراض عسكري دون علم قياداتهم، كما وجه بضرورة محاسبة هؤلاء وإغلاق مكاتبه في ديالى ثلاثة أيام وفي عموم العراق يوماً واحداً. 611

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here