كنوز ميديا / بغداد

قالت النائبة عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي :” ان احد أسباب وجود الجيش التركي بالقرب من الموصل هو تخليص اكثر من ألفي داعشي تركي متواجدين في داخل المدينة “.

وذكرت العوادي في بيان اليوم تلقت ” كنوز ميديا ” ان المعلومات التي وردت الينا من اهلنا الشرفاء في داخل مدينة الموصل، اكدت وجود اكثر من “2000” داعشي تركي على اتصال مباشر بالقطعات العسكرية للجيش التركي المتواجد في بعشيقة وينسقون معه من اجل اخراجهم من الموصل وعدم افتضاح امر تركيا التي كانت قد دربتهم وادخلتهم في لحظة احتلال داعش للموصل”.

واوضحت العوادي انه “حسب المعلومات فإن من بين الدواعش الاتراك في مدينة الموصل ضباط في المخابرات التركية دربوا قبل سنوات من اجتياح داعش للموصل ، مبينة :” ان عملية دخول الدواعش الاتراك والاجانب كانت بتنسيق عالي المستوى بين تركيا والسعودية وقطر وبعض دول الخليج الاخرى”.

واشارت العوادي الى :” ان سبب هذا التناغم بين تركيا والسعودية ، ظهر بتصريح وزير خارجية ال سعود عادل الجبير وتهجمه على الحشد الشعبي ” ، مشددة على ” ضرورة ان تتخذ وزارة الخارجية العراقية موقفا حازما مع السعودية وان تعيد النظر بعلاقة العراق بها باعتبارها احدى الدول التي تستهدف العراق بصورة علنية “.

وعدّت العوادي ” انفعال كل من تركيا والسعودية وقطر واتخاذهم اسلوب التصعيد في الفترة الاخيرة يعكس شعورهم بان نهاية داعش في العراق باتت حتمية، لذا يرون ضرورة حماية الدواعش في داخل الموصل “.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here