بغداد / كنوز ميديا – أتهم القيادي التركماني محمد مهدي البياتي، الاربعاء، اللجنة التي يرأسها نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني، بالتنصل عن حماية أهالي قضاء الطوز من الهجمات المسلحة، فيما طالب بجعل القضاء محافظة مستقلة وعدم إلحاقها بكركوك.

وقال البياتي: إن “التركمان يتعرضون لتطهير عرقي وطائفي ممنهج عن طريق مختلف أنواع القتل والذبح والخطف والتهجير من قبل تنظيم القاعدة، وخاصة في قضاء الطوز”، لافتاً إلى أن “لجنة الشهرستاني لم تقدم أي شيء على الرغم منحها صلاحيات كاملة للتعامل مع التركمان”.

وأضاف محمد البياتي وهو نائب سابق وعضو في التحالف الوطني أنه “عقد اجتماعاً مع الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الأسدي وطالبه بتقديم الدعم الأمني لاهالي القضاء”، موضحاً أن “الأسدي أكد رصد 50 مليون دولار لشراء أجهزة سونار ودعم القوات الأمنية المنتشرة في القضاء، لكن وزارة المالية لم توافق على صرفها”.

وأوضح البياتي أن “تدهور الوضع الأمني في الطوز ناجم عن عدم وجود مقر قيادة للوحدات الأمنية في القضاء إلى جانب عدم أخذ أراء الخبراء الأمنيين”.

وطالب البياتي بفك ارتباط قضاء الطوز بصلاح الدين وجعله محافظة مستقلة، وليس إعادته إلى كركوك، لأن القضاء مؤهل لأن يكون محافظة من أجل نيل حقوق أهله المشروعة في التمثيل الحكومي والموازنة”.

وحمل البياتي الحكومة والبرلمان مسؤولية ايقاف نزيف الدم التركماني، محذراً من أن “تكرار الاستهداف سيفتح الباب أمام جميع الخيارات بالنسبة للتركمان”.

ودعا إلى “جعل القضاء مستقلاً في الوقت الحاضر، ونقل الطلبة الجامعيين والمعاهد بالسرعة الممكنة إلى كركوك والمحافظات الآمنة حفاظاً على حياتهم”.

وذكر أن “قيادة البيشمركة يجب أن تخير بالمشاركة في الدفاع عن الطوز ضد الإرهابيين، أو الخروج من القضاء، وتفعيل مقترح غلق المدينة وترك فتحتين خروج والدخول فقط مزوده بأجهزة سونار”. انتهى 99

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here