كنوز ميديا / بغداد
دعا وزير الخارجيَّة إبراهيم الجعفري، بريطانيا والمجتمع الدولي الى تأدية دور أكبر للحد من التجاوزات التركية والضغط عليها لسحب قواتها من العراق.
وذكر بيان لوزارة الخارجية تلقت ” كنوز ميديا” نسخة منه اليوم الخميس ان “المجلس الوزاري العراقي-البريطاني عقد اجتماعه الرابع في العاصمة البريطانية لندن برئاسة وزير الخارجيَّة إبراهيم الجعفري والوزير البريطاني لشؤون الشرق الأوسط توبايس الوود،وحضر الاجتماع البارونة إيما نيكلسون ورئيس هيئة الاستثمار العراقية سامي الأعرجي و وزير الداخلية العراقية وكالة عقيل الخزعلي إضافة إلى السفيرين أحمد برواري وصالح التميمي”.
وقال الجعفري في تصريح صحفيّ لعدد من وسائل الإعلام على هامش الاجتماعي، أنَّ “الدفاع عن الموصل جزء لا يتجزَّأ من سيادة العراق، ولكن تبقى هناك حاجة لمساعدات الدول الأصدقاء”،منوها “حذرنا ضمناً من مغبَّة الانزلاق، والاستدراج أن تكون هناك أمور غير عراقيَّة ونحن نريد المعركة أن تنتهي عراقيَّة من دون التدخُّل من هذا الجانب أو ذاك لأنَّ أقلمة العمليَّة أو تدويلها ليس من صالح أحد، فركـزنا كثيراً على ضرورة تأمين المناخ الأمنيِّ والسياسيِّ والإعلاميِّ، وتضافر جُهُود الدول كلها من أجل الحفاظ على هذه الحالة”.
وشدَّد الوزير على أن “مبررات تواجد القوات التركية في العراق غير صحيحة، وهناك قرار من مجلس النواب العراقي يقضي بعدم السماح بوجود أيِّ قوة أجنبية في الداخل العراقيِّ سيما وانها دخلت من دون علم العراق”.
وطالب الجعفري بريطانيا والمجتمع الدولي الى تأدية دور أكبر للحد من التجاوزات التركية والضغط عليها لسحب قواتها من العراق، فضلا عن دعم طلب العراق في مجلس الأمن بإصدار قرار يطالب بسحب القوات التركية من الأراضي العراقية”، مؤكدا أن “تحضيرات معركة الموصل جارية بمشاركة القوات العراقية وبمساندة الدعم الدولي، وان الحكومة العراقية عازمة على دحر عصابات داعش الإرهابيّة، وإعادة الأراضي المُغتصَبة”.
واتفق الطرفان العراقي والبريطاني على الاستمرار بالتعاون بما يخدم المصالح المُشترَكة، وناقشا أهمية التنسيق بخصوص تبادل المعلومات الأمنيَّة والاستخباريَّة والتباحث بشأن الدعم الإنسانيِّ للنازحين، فضلا عن مناقشة تسهيل إجراءات الحصول على سمات الدخول، فيما دعا رئيس هيئة الاستثمار سامي الأعرجي الى ضرورة تشجيع القطاع الخاصِّ البريطانيِّ على الاستثمار في المناطق الآمنة العراقيَّة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here