كنوز ميديا / بغداد

طالب وزير الخارجية العراقية إبراهيم الجعفري ونظيره المصري سامح شكري ، الخميس، تركيا الالتزام بالاتفاقيات الدولية الخاصة بسياسة حسن الجوار والخروج من الأراضي العراقية، فيما شددا على ضرورة تكثيف الجهود لمحاربة “الإرهاب”.

وذكر بيان لمكتب وزير الخارجية العراقية إبراهيم الجعفري حصلت “كنوز ميديا” على نسخه منه، إن “وزير الخارجيَّة العراقيَّة إبراهيم الجعفري بحث خلال اتصال هاتفيٍّ مع وزير خارجيَّة مصر سامح شكري مُجمَل الأوضاع الأمنيَّة والسياسيَّة في عُمُوم المنطقة، وحث الأطراف المعنية باستمرار الحوارات وإيجاد حل للأزمة السوريّة”، مبيناً أن “الجانبين بحثا آخر التطوُّرات التي شهدتها العلاقات بين العراق وتركيا، والتصعيد التركيّ الأخير بخصوص انتهاك القوات التركيَّة الأراضي العراقيَّة”.

وأضاف البيان، أن “الجانبين أكدا على ضرورة أن تلتزم تركيا بالاتفاقيَّات الدوليَّة الخاصَّة بسياسة حُسن الجوار والخروج من الأراضي العراقيَّة، وأن تحترم إجماع جامعة الدول العربيَّة حول القرار القاضي بخروج القوات التركيَّة خُصُوصاً أنَّ تواجُدها لم يكن بموافقة الحكومة العراقيَّة”.

وتابع البيان، أن “الجانبين بحثا الخطوات والآليَّات التي من شأنها إنهاء الأزمة الراهنة وضرورة تكثيف الجهود كافة لمُحارَبة الإرهاب، وعدم إثارة أيِّ خلافات تصبُّ في مصلحة الإرهاب”، مشيراً الى، أن “الطرفين استعرضا سير العلاقات الثنائيَّة بين بغداد والقاهرة، وسُبُل تعزيزها بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين”.

 

وكان المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء قد اكد ، اليوم الخميس، عدم وجود أي اتفاقات او مذكرات تفاهم تبيح دخول القوات التركية الى الأراضي العراقية ، فيما أوضح بان ما طرح في اللقاءات بين رئيسي وزراء البلدين يتعلق بتدريب بعض من الشرطة العراقية داخل تركيا وليس بدخول قوات تركية .sa

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here