بغداد / كنوز ميديا – كشفت النائبة عن ائتلاف العراقية الحرة، عالية نصيف، ان الجلسة الطارئة لمجلس النواب والتي من المقرر ان تعقد يوم غد الخميس، ستقتصر على عدد من النواب الذين سيمثلون كتلهم، واصفة ذلك بـ”البدعة السياسية”، مؤكدة ان جلسة البرلمان ستفقد شرعيتها.

وقالت نصيف في بيان تلقت وكالة (كنوز ميديا) نسخة منه اليوم الاربعاء، “تم تبليغنا اليوم عبر الرسائل النصية أن الجلسة الاستثنائية التي سيعقدها مجلس النواب غدا الخميس ستقتصر على (10) نواب من التحالف الوطني و (7) نواب من القائمة العراقية واربعة نواب من التحالف الكردستاني ونائب واحد من كل كتلة صغيرة”.

واضافت ان “المادة (58) أولا من الدستور (تجيز عقد الجلسة الاستثنائية بطلب من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب لمناقشة الموضوع الذي عقدت من اجله الجلسة)، والمادة (59) اولاً تقول (يتحقق نصاب انعقاد جلسات مجلس النواب بحضور الاغلبية المطلقة لعدد اعضائه)، والشيء نفسه نجده في المادة (24) من النظام الداخلي لمجلس النواب، وهذا يعني ان ما يسري على الجلسات الاعتيادية يسري ايضا على الجلسة الاستثنائية في تحقيق النصاب القانوني وفي شرعية القرارات الصادرة عنها، ومن هنا نجد ان رئاسة مجلس النواب قد ارتكبت مخالفة قانونية ودستورية”.

واشارت نصيف الى انه ” عندما تقوم رئاسة مجلس النواب بتجزئة المجلس واختصار شرعيته بعدد محدد من ممثلي الكتل السياسية فإن القرارات التي ستصدر عن هذا الاجتماع وليس الجلسة، ستكون فاقدة الشرعية بسبب هذه البدعة، كما ان رئاسة المجلس من خلال تحديد عدد معين من كل كتلة لحضور الاجتماع قد أدخلت المجلس أيضا ضمن مبدأ التوازن ، وإذا كان كل (100) الف مواطن يجب ان يمثلهم نائب في البرلمان، فما المسوغ القانوني الذي جعل رئاسة المجلس تختصر ممثلي الشعب بهذا العدد القليل من النواب ” معربة عن املها بان ” توضح رئاسة المجلس مبررات هذه البدعة التي ابتدعتها والتي ليس لها أي مسوغ قانوني أو دستوري”.

ومن المقرر ان يعقد مجلس النواب يوم غد الخميس جلسة طارئة لمناقشة ازمة الامطار والفيضانات التي اجتاحت العاصمة بغداد عدد من المحافظات. انتهى 99

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here