كنوز ميديا / بغداد
اكـدت اللجنة المالية النيابيـة ان استمرار المفاوضات مع صندوق النقد الدولي وراء تأخر عرض قانون الموازنة العامة 2017 في مجلس النواب، واشارت الى :” ان زيادة سعر النفط التي اعتمدتها الحكومة وراء تمويل العجز في الموازنة “.
وقال عضو اللجنة جبار العبادي في تصريح ” ان الموازنة العامة ماتزال ، تصل الى مجلس الوزراء ثم تعاد الى وزارة المالية ، لان هناك اضافات ومستجدات متعلقة بسعر برميل النفط “.
واوضح :” ان تلك الاضافات تتم من قبل الحكومة والجهات المعنية بالانفاق المالي في مؤسسات الدولة “.
واضاف ان” تقليص نسبة العجز في الموازنة العامة لم يتم عبر ابواب معينة ،بل رفعت الحكومة سعر النفط من 35-42 دولارا ، وبالتالي تم تمويل فجوة العجز لا تخفيضها”.
وبشأن سقف القروض الدولية في الموازنة العامة ونسبة الفائدة المستحقة على العراق منها،اوضح ان “المفاوضات لم تحسم بعد بين الجانب العراقي وادارة الصندوق الدولي ، وهذا هو احد اسباب تأخر وصول الموازنة العامة الى البرلمان”.
وتابع ان ” القروض هي من السبل التي تلجأ اليها الحكومة لتمويل العجز في الموازنة العامة ، لكن رغم تفويض البرلمان لها في الموازنات السابقة ماتزال تعجز عن الاقتراض غالبا الا بنسب بسيطة “، فيما اعرب عن امله بحصول الحكومة على قروض دولية بنسبة فائدة معقولة .
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي اعلن مؤخرا عن تخفيض العجز في الموازنة الجديدة 2017 من 32 الى 15 تريليون دينار.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here