كنوز ميديا – متابعة 
نساء عاشوا معاناة الأسرِ والقتل وغيرهِما من ابشع ممارسات “داعش” الهمجية، منهن من استطعن الهرب ومنهن من لقين حتفهن, وسائل اعلام التقت الناجيات، ولكن هذه المره في كتيبةٍ نسائية للدفاع عن أنفسهن من داعش وجرائمه.
وبحسب “اخبار الآن ” إيناس خيرو تتحدث في بداية التقرير أنها وقعت في أسر مسلحي داعش شهرين وقتلوا أختها أمام عينها ولم تستطع أن تفعل شيئا لها، وبعد أن مارسوا كلَّ أنواع الجرائم عليهن استطاعت أن تهربَ منهم، وقد انضممت بعد هربها إلى هذه الكتيبةِ لمحاربة داعش والأخذ بثأر أختها.
هي واحدة من السيدات اللواتي انضممن إلى كتيبة الشمس للرد على جرائم  داعش الذي احتل أرضهنَّ واستباح النساء وارتكب المجازر .
واكدت الفتيات في منطقة سنوني حيث مقر كتيبة فتيات الشمس أنّ الهدفَ من هذه الكتيبة المشاركة في حماية مناطقهنَّ ومنع تكرار الجرائم التي ارتكبت في حقهن .
كتيبة فتيات الشمس تضم مئةً وأربعين فتاةً كرديةً ايزيدية في كردستان العراق، الفتيات من اللاتي وقعن في أسر داعش وعانين حملات الإبادة التي مارسها التنظيم بحقهن وحقّ أهلهن.
تحدثت النقيب خاتون علي وهي  آمرة كتيبة فتيات الشمس بأن هناك مئات من الفتيات يرغبن في التطوع في الكتبية ومعظم الفتيات من اللاتي وقعن في أسر داعش ومن اللاتي كان أهلُهم ضحيةً للعنف والقتل، وفي الحقيقة أن الكتيبةَ أُسِّستْ لمحاربة تنظيمَ داعش الإرهابي وجميعُهم جاهزون للمشاركة في المعارك في جبهات القتال.
آمرة الكتيبة وأميرات الفصائل لديهن الرغبة الكاملة في القتال والمشاركة الحقيقية في المعارك ضد الإرهاب، وأكدن أن الفتيات جاهزات لخوض المعارك وأنهن شاركن فعلًا في معركتين منها تحرير مدينة سنجار.
أما الفتيات فقد تلقين تدريباتِهن على أنواعٍ كثيرة  من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة ليكنَّ جاهزاتٍ للمشاركة في المعارك ضد داعش، الفتيات أكدن أيضا أنهن يرغبن في دعم قوات البيشمركة في الخطوط الأمامية من جبهات القتال.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here