بغداد / كنوز ميديا – اتهمت النائبة عن ائتلاف العراقية الحرة عالية نصيف الإدارة الأمريكية بالتستر على الجهات التي تنفذ التفجيرات في العراق، داعية الى تنظيم حملات شعبية وتكليف خبراء قانونيين لإقامة دعاوى قضائية ضدها.

وقالت نصيف في بيان لها تلقت وكالة (كنوز ميديا) نسخة منه اليوم، ان “التقرير الذي نشره احد المواقع الالكترونية الأمريكية، والذي كشف عن قيام الولايات المتحدة بالتجسس على مليارات المكالمات الهاتفية في العديد من دول العالم، غالبيتها في الشرق الأوسط ، يبين لنا بوضوح أن الإدارة الامريكية على دراية بالجهات التي تشن الهجمات الإرهابية على المدنيين العراقيين بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة، ويبدو أن مصلحة أمريكا تقتضي استمرار هذه المجازر في العراق حفاظا على الأمن القومي الأمريكي”.

وأضافت “بعيدا عن الشعارات المتعارف عليها والتي دأب البعض على تكرارها حول الهيمنة الامريكية على العالم والعداء الامريكي للعروبة والإسلام، لابد للعراق أن يقر اليوم بأن أمريكا ليست بريئة مما يحدث في العراق من عنف وخروق أمنية في جميع مدنه، فالدولة التي تتجسس على 125 مليار مكالمة هاتفية، غالبيتها في دول الشرق الأوسط، لن تخفى عليها هوية الجهة المنفذة لهذه الجرائم، لكن أرواح البشر وفقا للسياسة الأمريكية لا تساوي شيئا امام مصالحها، فقتل الآلاف من العراقيين ليس مهما بالنسبة لها طالما أن الأمر لا يمس الأمن القومي الأمريكي”.

وطالبت نصيف الجماهير والحقوقيين والخبراء القانونيين وممثلي منظمات المجتمع المدني والناشطين في مجال حقوق الإنسان بـ “إقامة دعاوى قضائية ضد الإدارة الأمريكية بتهمة التستر على المجاميع الإرهابية التي ارتكبت ومازالت ترتكب مجازر وحشية في العراق”.انتهى 99

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here