كنوز ميديا/متابعة- ذكر عضو ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي، اليوم السبت، أن تغير المواقف السياسية التركية تجاه العراق يعود إلى تراجع سياسة تركيا الخارجية وعلاقاتها مع دول المنطقة.

وقال الساعدي في بيان تلقت “كنوز ميديا”سخة منه إنه” لا توجد دولة لا تسعى إلى تحسين علاقاتها مع الدول التي تحيط بها، لكن تغير المواقف السياسية التركية تجاه العراق ليس بالضرورة هو توطيد العلاقات على أساس التوازن والاحترام بقدر ما يعبر عن تراجع السياسة التركية الخارجية وعلاقتها مع دول المنطقة” .

وأضاف أن” فشل علاقات تركيا ببلدان أخرى مثل العراق وسوريا إيران وارمينيا وروسيا بالإضافة إلى انهيار النظام الإخواني في مصر الذي مثل انتكاسه كبيرة للدولة التركية، دفعها للتقرب من العراق” .

وتابع أن” العراق ضيق الخناق الاقتصادي على الشركات التركية العاملة في جميع المحافظات بعد قرار مجلس الوزراء القاضي بايقاف إبرام عقود جديدة مع الشركات التركية في عام 2010″ .

يذكر أن تغير المواقف السياسية التركية تجاه العراق يعود إلى تراجع سياسة تركيا الخارجية وعلاقاتها مع دول المنطقة.

يذكر أن نائب رئيس الجمهورية العراقية خضير الخزاعي، التقي برئيس جمهورية تركيا عبد الله غول، في الولايات المتحدة الامريكية، وطرح علية ملفات المياه والنفط والارهاب، وقال الرئيس التركي إن هذه الملفات تحتاج إلى حوارات طويلة ومعمقة بين الطرفين وصولا إلى استقرار العلاقات المبنية على اساس عدم التدخل في الشأن الداخلي والاحترام المتبادل بين البلدين خدمة للمصالح المشتركة.(ARS)

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here