كنوز ميديا/متابعة- ذكر عضو التحالف الكردستاني حميد بافي، اليوم الجمعة، لا يمكن اطلاق الاتهامات جزافا، لان التحقيقات ما زالت مستمرة في حادثة اغتيال مسؤول حماية رئيس الجمهورية جلال الطالباني، مشيرا إلى أن الحادث قد يكون عرضي.

وقال بافي إن” نحن في التحالفات الكردستاني نرى بأنه لا يمكن الحديث عن موضوع اطلاق الاتهامات، بسبب حادثة مقتل مسؤول حماية رئيس الجمهورية جلال الطلباني، الا بعد الانتهاء من التحقيقات” .

وأضاف أن” الشركة المحلية فتحت تحقيقا في الموضوع ولابد أن ننتظر نتائج التحقيقات”، لافتا إلى أن” العملية قد تكون عرضية او عائلية او غير ذلك” .

وأوضح أن” هناك حادثين سبقا هذه الحادثة وابرزها حادثة محاولة اغتيال احد التجار البارزين في محافظة السليمانية، وهذه العمليات تجري في جميع بلدان العالم” .

واغتال مسلحون مجهولون مسؤول حماية رئيس الجمهورية جلال الطالباني، بهجوم مسلح استهدف منزله وسط مدينة السليمانية، وفرضت القوات الامنية طوقا امنيا على حدود المحافظة للامساك بالمنفذين.

واعلنت مديرية امن محافظة السليمانية، يوم امس، عن مقتل احد المتهمين باغتيال كبير حراس رئيس الجمهورية جلال طالباني بعد مواجهات مع قواتها اسفر أيضا عن مقتل عنصر امني .

وقالت احدى القنوات التابعة لحركة تغيير الكردية أن مسؤول الحماية الخاص برئيس الجمهورية جلال الطلباني، عاد من المانيا مؤخرا، لافتة إلى أنه الشخص الوحيد الذي كان برفقة الطالباني، وتضيف الفضائية أن سرور حاجي رشيد، رافق الطالبناني، في محافل كثير زكان معه منذ عام 1995، متوقعة أن يكون الحادث مدبرا، لقتل العديد من الحقائق معه.(ARS)

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here