كنوز ميديا – تقارير – وكالات

كان وقع  خبر مقتل (ابو نضال) كالصاعقة على كل من يعرف الرجل ، ويعرف علاقته بالعراق ، ومع صدام حسين شخصيا !
صدام حسين هو من احتضن (ابو نضال) وقدم له كل الدعم ، وبسبب ذلك الدعم امتعض ياسر عرفات كثيرا من الدور العراقي في الملف الفلسطيني!
قال عرفات مرة: (ما من بندقية فلسطينية الا وللعراق جزء منها) لكنه ‘وبسبب موقف العراق  من دعم الفصائل المتمردة على عرفات، الرافضة لأية حلول وتسويات مع اسرائيل، ساءت علاقة عرفات بالنظام السياسي في العراق !


يقول ضابط في المخابرات العراقية في زمن النظام السابق : إن ( ابو نضال) او صبري البنا- وهو الاسم الحقيقي له – كان ممنوعا من دخول العراق في السنوات الاخيرة من حكم صدام حسين ، لكن معلومات وردت الى جهاز المخابرات تفيد بأن ( ابو نضال) في بغداد ،ويسكن في احد احياء الكرخ، وربما في منطقة السيدية تحديدا!
شكلت دائرة المخابرات فريق عمل للتأكد من حقيقة وجود القائد الفلسطسيني في العاصمة. وبعد البحث اتضح انه موجود فعلا ، وقد دخل العراق بجواز يمني ، وأنه مكلف من قبل المخابرات الكويتية باغتيال صدام حسين ، وقد وضع خطة لذلك وشرع بتنفيذها!


اصدر مديرجهاز المخابرات أمرا باستقدام (ابو نضال) بطريقة هادئة ، وحين يصل يلقى في السجن للتحقيق معه!
كلف اثنان من ضباط المخابرات بالتوجه الى منزل ابو نضال واستقدامه من غير الايحاء له او اشعاره بأنه معتقل.
طرق الضابطان الباب ، وسمح لهم صبري البنا بالدخول ، وبعد دقائق اخبراه ان عليه ان يرافقهما الى جهاز المخابرات!
يبدو أن (ابو نضال) قد ادرك أن أمره قد افتضح، وأن ذهابه الى المخابرات بنفسه يعني أنه ذاهب الى الموت برجليه!
قال لهما  سأذهب معكما بكل سرور، لكن اعطوني خمس دقائق لأغير ملابسي.


يقول احد الضابطين المكلفين باستقدام البنا : حين دخل ابو نضال الغرفة سمعنا صوت الباب وقد اقفل، فروادتنا شكوك أنه يقوم بشئ ما!
وبعد دقائق سمعنا صوت اطلاقة فكسرنا الباب فوجدنا (ابو نضال) منتحراً بعد أن وضع مسدسه في فمه واطلق رصاصة فجرت رأسه ووضعت حدا لحياته!
رئيس جهاز المخابرات شكل لجنة تحقيقية على الضابطين، وعلى من كلفهما بالذهاب بمفردهما لاصطياد رجل بخطورة واهمية وشجاعة ( ابو نضال).


واقرت دائرة المخابرات ، حسب السيد سالم الجميلي مدير شعبة امريكا بخطئها ، لأنها لم تكلف فريقا مكونا من عدد كبير من الضباط  كفيل بالقبض على ( ابو نضال)، والتحقيق معه لمعرفة تفاصيل اكثر دقة مما تسرب الى المخابرات حول نيته اغتيال  صدام حسين بدعم من الكويت!   ظلت الشكوك تحوم حول حقيقة انتحار (ابو نضال) وهل انه انتحر فعلا ام اغتيل ! 


الفريق طاهر جليل الحبوش مدير جهاز المخابرات أعلن في مؤتمر صحفي ان صبري البنا قد انتحر من غير ان يخوض في التفاصل، لكن اطرافا فلسطينية شككت وما تزال برواية المخابرات العراقية وتقول ان (ابو نضال) تم اغتياله من قبل مخبرات صدام لارسال رسالة الى واشنطن مؤداها ان العراق قد تخلى عن دعم الفلسطينيين ، وانه سيتولى تصفية قادة الثورة الفلسطينية بنفسه ارضاء لامريكا لتجنب الحرب واسقاط النظام
.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here