كنوز ميديا/متابعة حمل رئيس مؤتمر صحوات العراق وسام الحردان، اليوم الخميس، مجلس محافظة الانبار مسؤولية تفجيرات الجسور الرابطة بالاردن التي ادت إلى قطع الخط الدولي السريع، لافتا إلى أن رفض المجلس تشكيل صقور الصحراء كان له الاثر الاكبر في زعزعة امن الخط الدولي السريع.

وقال الحردان ، إن” مجلس محافظة الانبار يتحمل مسؤولية الانفجارات التي ضربت الجسور الرابطة بالاردن التي سببت قطع الطريق الدولي السريع بدول العالم، لانهم من عراض ولم يتوافق مع وجود صقور الصحراء الذي يبلغ قوامهم الاف عنصر من ابناء المناطق الصحراوية، لحماية الخط السريع، وارد المجلس أن يكون هذا الملف بيد الشرطة المحلية وقوات الطوارئ التي لا تملك الامكانات المناسبة لهذا العمل” .

وأضاف أن” الجيش العراقي لا يستطيع الانتشار على طول الخط الدولي السريع، لانهم منتشرون الان، لحماية المناطق الصحراوية”، لافتا إلى أن” القوات الامنية لم تتراجع، لكن الهجمة كبيرة وفي تزايد مستمر” .

وحمل آمين عام الصحوات في الانبار وسام الحردان، في وقت سابق، البيروقراطية التي يتمتع بها مدير شرطة محافظة الانبار الذي رفض تسليم أسلحة وعجلات الدعم التي خصصها رئيس الوزراء نوري المالكي، لتأمين حماية الطريق السريع، مشيرا إلى أننا قدمنا طلبا رسميا لإعادة الأسلحة والمعدات إلى الوزارة.

وفجرت مجموعة مسلحة اربعة جسور على الطريق الدولي الرابط بين العراق والاردن في على بعد 20 كم من شمال قضاء الرطبة في الانبار ولم تسجيل اصابات بشرية في هذه التفجيرات، لكن ادى إلى قطع الطريق الرابط بالاردن وشل حركة المرور بشكل كامل .

ذكر ان المجاميع المسلحة فجرت، في وقت سابق عدة جسور في مناطق متفرقة من الانبار من بينها واقعة على الخط الاستراتيجي الرابط مع الاردن وقد بدات الجهات المختصة باعادة تعميره.

يذكر أن معتصمي الانبار ما زالوا قابعين على الخط الدولي السريع منذ قرابة احدة عشر شهرا.(ARS)

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here