اكد ناشط نيجيري أن زعيم الحركة الإسلامية السلمية، الشيخ زكزاكي، معتقل في ظروف صعبة وإن صحته تتدهور بعد أن ضعف بصره وأصبح غير قادر على تحريك يده حتى لشرب الماء.

وفي حوار مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء، قال الناشط السياسي النيجيري، حمزة يوسف في حوار حول أوضاع الشيخ زكزاكي الذي يقبع في سجون السلطات النيجيرية منذ اعتقاله في ديسمبر الماضي: اخر الاخبار عنه هي ان الشيخ في ظروف صعبة، يعني ان ظروفه الصحية صعبة جداَ. في آخر لقاء معه والذي تم عبر نجله الاكبر والوحيد المتبقي على قيد الحياة، محمد بن زكزكي، كان الشيخ لا يستطيع التمييز بين الرجل والمراة لانه مصاب في عينيه.

وتابع: ان يده اليسرى اصيبت بالرصاص وأصبح لا يستطيع استعمالها. انه لا يستطيع حتى رفع يده من اجل شرب الماء. وكذلك كما قلت لكم انه يعاني من ضعف في البصر. ولا يستطيع ان يميز الأمور، و يرى شعاع وهالة من الضوء فقط. هذه الامور كلها دفعتنا من اجل التحرك.

الشيخ لا يواجه تهما

وحول توجيه اتهامات للشيخ قال: لو كان الشيخ زكزكي متهما لكان من المفترض تقديمه للمحاكمة. و حتي لوكان مرتكبا َ لجريمة ومهما كانت هذه الجريمة فله حق العلاج. على الاقل يسمح له من ان يلتقي بطبيبه الخاص. لهذه الاسباب نحن قمنا بتظاهرات وتحركنا في الآونة الأخيرة.

الحكومة تفهم لغة المقاومة فقط

وحول المظاهرات التي شهدتها نيجريا والحراك الشعبي لإنقاذ الشيخ زكزكي قال: الحكومة غير منطقية ولا تفهم، كانها تفهم لغة المقاومة فقط. حيث حسبما علمنا تتبع الحكومة مخططا صهيوني امريكي. الامر ليس بيدهم، لكننا نسعى بكل جهدنا من اجل اجبار النظام ونحاول التصدي للفوضى، لكن كل ذلك بحسب مراعاة القوانين وبموجب المنطق.

نحن نتحرك بعد كل صلاة جمعة بالتظاهرات السلمية من اجل اقناع السلطة في اطلاق سراح الشيخ. هذه التظاهرات تقام في اكبر المدن الشمالية.

اجتماعات شهرية لاطلاق سراح زكزكي

وأوضح كذلك لدينا اجتماع شهري يضم الجميع. واتحاد الطلاب ايضا له تظاهرات خاصة به في هذا المجال. هذه التظاهرات تقام كل شهر. كذلك فان لاتحاد الاخوات هنالك تظاهرات تقام في كل شهر. أي للنساء تحركاتهم أيضا. حتى الاطفال ايضا خصصت تظاهرات و فعاليات و هناك تحركات من قبل الامهات هذا ايضا يمكن ان يكون شهريا َ اذن كل هؤلاء يخرجون خلال كل شهر بتظاهرات يطالبون باطلاق سراح الشيخ. لكن رغم كل ذلك فان المسئولين لا يفهمون كل هذه المطالب السلمية و لا يتفهمون.

الحكومة تريد تدمير البلاد
واختتم بالقول: علما بان جميع المنظمات الحقوقية قد ادانت هذه الجريمة و الجميع طالبوا الرئيس بالإفراج عن الشيخ لكنه لم يقبل بذلك. نعتقد بانهم يريدون تدمير نيجيريا. كانهم يريدون ان تتحول كل هذه التظاهرات الى مقاومة شعبية. رغم كل ذلك فإننا سنستمر بالخروج و التظاهرات ونطالب بالإفراج عن الشيخ بالطرق و الاساليب السلمية. في البداية كانت اعتراضاتنا بالكتابات و اليوم وصلنا الى التظاهرات و وصلنا بالتظاهرات الى ابوجا و يمكن ان تصبح المرحلة الاخيرة غير جيدة بالنسبة لهم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here