كنوز ميديا/ متابعه.

اعتبرت كتلة التغيير الكردية النيابية, الخميس, زيارة رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني إلى بغداد ردة فعل على زيارة رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي الى السليمانية مؤخرا, مطالبة رئيس الوزراء حيدر العبادي بعدم التعامل مع زيارة البارزاني كمسؤول كردي رسمي.

وقال النائب عن الحركة هوشيار عبد الله في تصريح، إن “زيارة البارزاني الى بغداد هي ردة فعل على زيارة المالكي قبل شهر الى السليمانية وحدوث تقارب بين الاحزاب الكردية وبغداد”، مشيرا إلى أن “البارزاني هو المسؤول الاول عن تدهور العلاقات الكردية العربية بسبب سياساته التي انتهجها ضد بغداد”.

وأضاف عبد الله، أن “من يمثل المواطن الكردي هو برلمان إقليم كردستان الذي عطله البارزاني من اجل تربعه على كرسي الرئاسة دون اي حق دستوري او قانوني”، مطالبا العبادي بـ”عدم التعامل معه كمسؤول كردي رسمي بل التعامل معه بصفته الحزبية”.

ومن المقرر ان يجري رئيس حكومة إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني زيارة إلى العاصمة بغداد هي الأولى من نوعها منذ سنوات، حيث سيلتقي رئيس الوزراء حيدر العبادي لبحث معركة الموصل والمشاكل العالقة بين المركز والاقليم

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here