كنوز ميديا  / متابعة

توصلت الدول المصدرة للنفط إلى “اتفاق تاريخي” على تخفيض إنتاج النفط إلى مستوى يتراوح بين” 32,5 الى 33 ” مليون برميل يوميا ، فيما اكد المختص في الشان الاقتصادي ضرغام محمد علي ،ان اتفاق تثبيت انتاج النفط خطوة غير كافية لامتصاص تخمة المعروض السوقي الذي تسبب به ضياع نظام الحصص السابق.

وقال علي في تصريح ان” زيادة السعودية لحصتها السوقية باكثر من” 3 ” ملايين برميل بحجة تعويض حصص ايران وسوريا واليمن ظل على مستوياته عند رجوع هذه الدول للاسواق وهو ماخلق تخمة كبرى في المعروض،مشيرا الى ان ،نظام الحصص كان الاكثر عدالة للدول المنتجة كونه كان يحتسب حصة الانتاج بالتناسب مع احتياطي الدولة المعنية ودون العودة لهذا النظام سوف تظل الفوضى هي الحاكمة للسوق النفطية”.

وراى علي ان” هذا الاتفاق لن يصمد طويلا نظرا لخضوع معادلات السوق النفطية مؤخرا لدوائر السياسة اكثر من دوائر الاقتصاد الامر الذي يشي بعودة الدول الى زيادة معدلات انتاجها في اقرب فرصة مما يعيد الاتفاق الى نقطة الصفر”.

وعقدت دول منظمة اوبك اجتماعا على هامش منتدى الطاقة الدولي في الجزائر امس الاربعاء وتوصلت إلى الاتفاق على تقليص إنتاجها إلى ما بين 32.5 و33 مليون برميل يوميا .

وتقدر “أوبك” إنتاجها الحالي عند 33.24 مليون برميل يوميا.

وحسب المصادر في “أوبك”، من المتوقع أن تتفق المنظمة على مستويات إنتاج كل دولة من الدول الأعضاء خلال اجتماعها في فيينا يوم 20 تشرين الثاني القادم.

وبعد الوصول إلى المستوى الذي تستهدفه “أوبك” ستسعى المنظمة وراء دعم المنتجين المستقلين للمساهمة في تخفيف تخمة المعروض، وفق المصادر نفسها.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here