بغداد / كنوز ميديا – انتقدت لجنة الخدمات النيابية، الخميس، قرار رئيس الحكومة نوري المالكي تعيين وكيل امانة بغداد نعيم عبعوب أميناً لبغداد بالوكالة خلفا لبعد الحسين المرشدي، وفيما اعتبرت القرار بمثابة “الكارثة”، تعهدت بإعادة فتح ملفات الامانة مجدداً.

وقالت رئيسة اللجنة فيام دخيل تعقيباً على قرار رئيس الوزراء نوري المالكي تعيين عبعوب أمينا لبغداد خلفا للمرشدي “لو صح الكلام فأن ذلك كارثة في الدولة العراقية”.

واضافت أن “لجنة الخدمات ستعيد فتح ملفات امانة بغداد السابقة والحالية من جديد وستعمل على تصحيح الاخطاء”، داعية “الجميع داخل مجل النواب الى مساندتها”.

وبينت دخيل أن “التجربة الحالية من غرق للشوارع في العاصمة بغداد دليل على وجود خلل في ادارة الامانة أو وجود اشخاص ليسوا ذات كفاءة”.

وأبدت النائبة عن التحالف الكوردستاني استغرابها من قرار تعيين عبعوب امينا لبغداد في وقت كانت توصيات لجنة الخدمات النيابية تؤكد على “ضرورة اقالته من منصبه كوكيل بلدي للامانة”.

وتحدثت وسائل الإعلام المحلية عن أن رئيس الوزراء نوري المالكي قد قرر اليوم تعيين عبعوب الذي كان يشغل منصب وكيل الامانة البلدي أمينا للعاصمة بالوكالة خلفا لامينها عبد الحسين المرشيدي.

وتعرضت امانة بغداد الى سيل من الاتهامات على مدى الايام الماضية على خلفية غرق العشرات من شوارعها الرئيسة ومناطقها السكنية جراء هطول أمطار غزيرة. انتهى 99

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here