الرئيس الايراني حسن روحاني
 كنوز ميديا – متابعة 
أكد الرئيس الايراني، حسن روحاني، اليوم الاربعاء، ان ايران لم تكن على مر التاريخ ناقضة للعهد ولن تكون، وأن العالم قد أدرك ان الشعب الايراني يفي بعهده، وإذا لم يخطئ الطرف المقابل فإن ايران الاسلامية لن تخلف وعدها.
وبحسب وكالة “فارس”، قال الرئيس روحاني اليوم في كلمة امام جمع من علماء الدين والمضحين والنخبة بمحافظة قزوين: بسبب الماضي التاريخي لبعض القوى العالمية، فإن الحكومة التزمت جانب الدقة والاحتياط في قبول التعهدات، مضيفا: مع كل هذا الاحتياط والدقة، فإننا اذا تقبلنا امرا فسنمضي به لأننا لم نكن على مر التاريخ ناقضين للعهود، وقد أدرك العالم ايضا ان الشعب الايراني يفي بعهده، وإذا لم يخطئ الطرف المقابل فإن ايران الاسلامية لن تخلف وعدها.
وتابع: ان الموضوع الآن هو انه يجب الحديث ضد اميركا ونقضها للعهود وهذا فخر كبير للشعب الايراني.
ونقل عن العديد من القادة الاوروبيين انهم اكدوا ان قضايا ايران قد تم حلها بعد الاتفاق النووي، والموضوع الوحيد هو تعاون البنوك الكبرى مع ايران، ولابد أن تمارس طهران ضغوطا اكبر على واشنطن في هذا المجال.
ولفت الى لقاءاته مع قادة الدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز، وقال: قالوا لي في اللقاءات انكم دافعتم في المجال النووي عن حقنا ايضا، مضيفا انهم (الغربيين) لم يكونوا يرغبون بالسماح للدول النامية بالاستفادة من هذا الحق، وكانوا يستغلون التقنية لفرض تسلطهم.
وأكد الرئيس الايراني ضرورة الاستفادة القصوى من الاجواء المتاحة، وقال: ان امن البلاد اليوم في هذه المنطقة المضطربة امر هام للغاية، وان دولة تقع في مخمصة وتطلق استغاثة المظلومية، فإننا نلبي نداءها، مضيفا ان اي مظلوم في العراق وسوريا وفلسطين ولبنان واليمن والبحرين يطلق نداء يا للمسلمين، فإننا نلبي النداء، وبالطبع فإن آذان الآخرين لا تكترث بهذه النداءات، والمظلومون يوجهون نداءهم الى ايران بصراحة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here