كنوز ميديا/ بغداد

انتقد النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي ، مزايدات البعض من المحسوبين على محافظة نينوى وحديثهم عن محاولات لتقسيم المحافظة واستصدارهم قرارا برلمانيا مخالفا لمبادئ الدستور ولاقيمة قانونية له في وقت كانت تلك الاصوات هي اول من باع ابناء المحافظة لتنظيم داعش الارهابي.

وقال شنكالي في بيان صحفي حصلت ” كنوز ميديا ” على نسخة منه ،ان “محافظة نينوى عموما والاقليات خصوصا كان ملفها الامني باياد غير امينة سلمتها للارهابيين بوقت قياسي دون مقاومة، وكانت النتيجة سبي النساء وقتل الشباب والاطفال وتهديم المنازل والبنى التحتية للمحافظة التي مازالت نصفها تعاني من بطش الدواعش حتى اللحظة”.

وتساءل “اين كانت تلك الاصوات حين دخل الارهاب للمحافظة؟ واين كانوا من تضحيات قوات البيشمركة التي مازالت تقاتل الزمر الارهابية منذ عامين وحررت قرابة ثلث المحافظة واحتضنت مايقارب مليوني نازح والتي اثرت سلبا على الوضع الاقتصادي بالاقليم؟”.

واوضح ان “من المعيب ان يكون دور بعض السياسيين هو فقط التصريحات والاصوات المرتفعة والصراخ والتباكي دون افعال حقيقية لابناء جلدتهم، في وقت ان الكرد افعالهم هي من تتكلم بدلا عنهم ولايعيروا انتباه لتلك الاصوات النشاز التي بدأت حملاتها الانتخابية بوقت مبكر جدا”، لافتا الى ان “قرار البرلمان غير دستوري ولايحمل اي قوة قانونية كونه يخالف الدستور في المادة ١٤٠ والمواد الدستورية الخاصة بإنشاء الأقاليم ويخالف مبدأ حرية الرأي للشعب “.

واشار شنكالي الى ان “ابناء نينوى يعرفون جيدا من سلم المحافظة التي كان ملفها الامني بايد غير امينة ، كما يعرفون ايضا من حرر مناطقهم ودافع عنهم واحتظنهم وفتح ابوابه لهم، بالتالي فان تلك المزايدات لن تنطلي الا على المستفيدين من تلك الاصوات ممن كانوا جزءآ من مؤامرة بيع نينوى”.

 

وكان مجلس النواب قد صوت امس الاول على قرار ضد محاولات البعض لتقسيم محافظة نينوى على اسس قومية وطائفية.sa

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here