كنوز ميديا – اعترفت امرأة في مقابلة مع صحيفة “طرود” البلغارية اسمها امل عبد العزيز الدوري ان “المطلك قد راودها عن نفسها عندما كانت في مخيم للنازحين فجمالها قد لفت انتباهه مما استدعى ذلك الى ارسال احد النساء لاقناعها بالزواج منه على طريقة جهاد النكاح على اعتباره يجاهد سياسيا ضد تمدد حكومة الرافضة على حد قولها” .

واكدت عبد العزيز للصحيفة ان “السيد صالح المطلك قد قام بممارسة الجنس معها لاكثر من مرة مما نتج عن حملها لوليده الذي انكره المطلك وطلب منها انزاله وقام بتهديدها بالتصفية الجسدية عن طريق نفس المرأة التي اقنعتها في حال رفضها الا انها رفضت ذلك وهربت من المخيم مع مجموعة من النازحين الى خارج العراق عن طريق التهريب الى اوربا حيث ولدت في احدى مدن بلغاريا”.

 

وناشدت امل عبد العزيز المنظمات الانسانية العالمية ووزارة الصحة العراقية وكل من يستطيع الى المساعدة في اخضاع وليدها الى تحليل الـ DNA لاثبات نسب وليدها الى والده المطلك وليعلم العالم ما يفعله السياسيون من استغلال لاوضاع النازحين.

المصدر : اوروك نيوز

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here