روحاني: سنواصل دعم سوريا في محاربة الإرهاب واستتباب الأمن بالمنطقة
 كنوز ميديا – متابعة 
شدد الرئيس الإيراني حسن روحاني من جديد على أن طهران ستستمر بدعمها لسوريا في سياق محاربة الإرهاب وإحلال الأمن والاستقرار في المنطقة.
وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الثلاثاء، خلال لقائه رئيسة مجلس النواب السوري هدية عباس: أن “الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستستمر في دعمها لسوريا في سياق محاربة الإرهاب واستتباب الأمن والاستقرار في المنطقة”.
وأوضح روحاني أن لدى الشعبين السوري والإيراني “علاقات صداقة وأخوية طويلة”، وشدد على تنمية وتعزيز هذه العلاقات في كافة المجالات، فضلاً عن تعزيز التشاور بين البلدين حول مختلف القضايا الاقليمية والدولية.
وأعتبر روحاني الإرهاب والتدخل في شؤون دول المنطقة من قبل القوى الاجنبية “مؤامرة الأعداء” وأساس معضلات ومشاكل المنطقة الأساسية، مضيفاً بالقول: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتبر الحفاظ على سلامة ووحدة أراضي جميع بلدان المنطقة من ضمنها سوريا مبدأ أساسياً في سياق محاربة الإرهاب واستتباب الأمن والاستقرار، وتعتبر هذا من واجبها.
كما أكد الرئيس الإيراني بأن “تغيير حدود (دول المنطقة) لا يمكن أن يكون في صالح المنطقة على الإطلاق”.
وإعتبر روحاني تنمية ودعم العلاقات البرلمانية الودية والوثيقة بين مجلسي البلدين “ذا أهمية”.
وأوضح روحاني أن الشعب السوري يعاني من فترة عصيبة ويمر باختبار تاريخي صعب، وأضاف: كل شعب من الممكن أن يمر بصعوبات في تاريخه، لكن مايبقى في التاريخ هو طريقة صمود ذلك الشعب أمام المشاكل ومدى جديته لإنهاء المشاكل عبر إعتماد التدبير والاتحاد.
ولفت روحاني إلى أن “الجماعات الإرهابية التي لم تلتزم بأي من المبادء الأخلاقية والإنسانية، تفرض اليوم حرباً ظالمة على الشعب السوري”.
وأوضح روحاني: أن “صمود ومقاومة الشعب السوري في ظل ظروف صعبه خلال الـ5 أعوام الأخيرة أمام الإرهاب، أمر جدير بالاعجاب.”
وقال روحاني: نحن واثقون أن النصر النهائي سيكون حليف الشعب السوري ونأمل أن تصل المفاوضات إلى نتيجة بين الحكومة السورية والمعارضين المتلزمين باستقلال وإرادة الشعب السوري، بغية التوصل إلى حل سياسي وتوافق شامل يحتوي على إحترام إرادة الشعب ومشاركة كافة الأقوام والطوائف والمذاهب، بأسرع وقت.
ومن جانبها، أعربت رئيسة مجلس الشعب السوري هدية عباس عن سعادتها بلقاء الرئيس الإيراني، ووصفت العلاقات السورية الإيرانية بـ”الودية والتاريخية والأخوية”، وقالت: “إننا سنسعى من أجل تنمية وتعزيز العلاقات الشاملة مع إيران”.
ونوهت عباس إلى أنه “رغم مؤامرات الأعداء لقد كانت ولاتزال إيران أكبر داعم للشعب السوري في كافة المجالات”.
وقالت: إن الشعب السوري هو “الجهة الوحيدة التي تستطيع أن تقرر حول مستقبل هذا البلد، والقوى العظمى وأميركا إذا ما كانت حقاً تبحث عن مساعدة الشعب السوري فعليها أن تسعى في سياق إيقاف الإرهاب باعتباره خطراً يهدد العالم”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here