كنوز ميديا  / وكالات

اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، بهرام قاسمي، أن السعودية توجه أصابع الاتهام الى الآخرين ودورهم في اليمن بعد أن تورطت فشي عدوانها، ولم يعد بإمكانها المضي قدما، مؤكداً أن للرياض دور تخريبي في المنطقة.

ونفي قاسمي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي أن تكون طهران أجرت محادثات في نيويورك بشأن ممارسات السعودية في المنطقة وعلاقاتها مع طهران وكارثة منى، قائلاً:”ليس لدينا علاقات سياسية مع السعودية ولذلك لا يوجد اي تفاوض بيننا وبين السعودية، ونحن بإمكاننا ان نستفيد من المنابر الدولية وحتى وسائل الاعلام للإعلان عن مواقفنا، مشيرا الى امكانية طرح المواقف وبحث هكذا قضايا على هامش الجمعية العامة في الكلمات واللقاءات الثنائية مع سائر الدول”.

وفي إجابته على سؤال بشأن قرار السعودية والحكومة اليمنية المستقيلة تقديم شكوى ضد ايران، وايضا بشأن دعم السعودية للمليشيات، قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان السعودية شنت عدوانا على بلد مستقل وذي سيادة، وارتكبت ومازالت ترتكب المجازر بحق الابرياء من خلال القصف المستمر، وبالتالي ونظرا للمستنقع الذي تورطت فيه لم يعد بإمكانها المضي قدما، لذلك تقوم بتوجيه اللوم على الآخرين وتسعى عبثا الى توجيه اصابع الاتهام.

وأضاف” من بين التهم التي توجهها السعودية هي تواجد ايران ودورها في اليمن، وقد فندنا هذا مرارا، وأعلنا اننا لم يكن ولن يكون لنا دور في اليمن، أن ما يجري في اليمن هو نضال الشعب اليمني ضد السعودية، وما يطرح كشكوى انما هو كلام عبثي وواه وغير صحيح ولن يحقق شيئا، وهو مجرد تهرب وإلقاء اللوم على الآخرين وليس أمرا جديدا.

وأكد المسؤول الايراني أن السعودية لديها دور تخريبي في المنطقة، وهي تستغل في مساع محمومة كل عامل يمكّنها من ممارسة الضغط على الجمهورية الاسلامية الايرانية، مؤكدا ان دور السعودية سيبوء بالفشل من خلال التحلي باليقظة والوعي والحنكة والدقة لدى مسؤولي السياسة الخارجية في ايران، وأضاف”ننصح السعودية بأن تتخذ العبر والدروس من السابقين والأنظمة في المنطقة والتي لاقت مصيرا مؤسفا بمن فيهم صدام، وان لا تسير على خطاهم، ولا تتبع نفس الدرب الذي سلكوه ولم يحققوا أي نتيجة”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here