كنوز ميديا / بغداد

كشفت النائبة فيان دخيل اليوم ان” داعش الوهابي اختطف اكثر من الف طفل ايزيدي من قضاء سنجار , وهو الان يعدهم لإشراكهم في معركة الموصل كدروع بشرية , لافتة الى ان ” داعش الاجرامي ملء قلوب وعقول هؤلاء الاطفال بالحقد والكراهية للمساهمة في قتل ابناء جلدتهم من الايزيدين والمكونات العراقية الاخرى .

وقالت دخيل في حديث متلفز لقناة دجلة الفضائية تابعته ” كنوز ميديا ” ان , داعش الوهابي لم يختص بقتل وسبي مكون واحد من العراق , بل انه نشر الدمار والقتل والسبي على جميع مكونات الشعب العراقي , وتأثيره كان على محافظة نينوى اكثر خاصة المكون الايزيدي .

واضافت دخيل ” لا يمكن ان يُقارن سبي فتاة ايزيدية مع مقتل رجل من المكون السني من قبل داعش الاجرامي , موضحة ان ” اغلب النساء الايزيديات تم قتلهن من قبل داعش وهن الان في مقابر جماعية , مبينة انه” لا يوجد وجه مقارنة بين ما حصل للمكون الايزيدي وبين باقي المكونات .

واضافت ان ” المكون الايزيدي يحتاج الى ضمان وامان حتى لا تعاد الكرة مرة اخرى في سبيهم وهتك اعراضهم , متسائلة ” هل تستطيع الحكومة المركزية اعطاء الامان لهم بعد القضاء على داعش .؟

واشارت الى ان ” الحق يبقى لاهالي سنجار ليقرروا اما البقاء مع الحكومة الاتحادية او التحاقهم مع اقليم كردستان , لافتة الى ان ” هذا الامر يبقى مؤجل لحين  تحرير محافظة نينوى بالكامل  .

 

1 تعليقك

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here